الاخبار اليوم قمة "إيرانية روسية أذرية" تشدد على ضرورة التعاون في طهران

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم شهدت العاصمة الإيرانية "طهران"، مساء أمس الأربعاء، قمة ثلاثية جمعت بين الرئيس حسن روحاني، ونظيريه الروسي، فلاديمير بوتين، والأذري، إلهام علييف.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا"، إن القمة الثلاثية، التي جمعت الرؤساء الـ3 للعام الثاني، انتهت ببيان مشترك شدد على ضرورة التعاون بينهم في مختلف المجالات، لا سيما الاقتصادية منها، وفقًا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وأوضح روحاني، في تصريحاته خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقب انتهاء القمة، أن بيان طهران مكمل ومسرع للقرارات المشتركة التي تم اتخاذها في القمة الأولى التي انعقدت بالعاصمة الأذرية "باكو"، مشيرًا إلى أن بلاده وروسيا وأذربيجان دولة غنية بالنفط والغاز الطبيعي، مضيفًا: "مساعينا المشتركة ستمهد الطريق لتحقيق نمو سريع لاقتصادياتنا".

وتابع الرئيس الإيراني قائلاً، إن صندوق الاستثمار المشترك المزمع إنشائه بين الدول الـ3، سيعزز قوة هذه الدول في مجالات اقتصادية متنوعة، كما سيعزز إمكانيات التعاون بينها، موضحًا أن القمة ركزت على العديد من الموضوعات الإقليمية، فضلاً عن مجالات التعاون الاقتصادي المشتركة، مثل الطاقة، والمواصلات، والإنشاءات.

وشدد روحاني على أن القريب العاجل سيشهد الانتهاء من بناء خط "رشت - استارا" للسكك الحديدية داخل إيران، ضمن مشروع ممر "الشمال - الجنوب" للمواصلات، الذي من المنتظر أن يربط مرفأ "بندر عباس" جنوبي إيران، بالعاصمة الفنلندية، هلسنكي.

وأوضح روحاني، أن مباحثات القمة تناولت كذلك موضوعي النفط والاستثمارات، فيما أشار الرئيس الروسي، في المؤتمر الصحفي، إلى أهمية مشروع ممر "الشمال - الجنوب"، مؤكدًا عزم الدول الـ3 على زيادة مساعيها المشتركة للاستفادة من الممر قدرالمستطاع، موضحًا أن القمة الثلاثية بحثت العديد من الموضوعات، مثل الأمن الإقليمي، ومكافحة الإرهاب، مضيفًا: غير أن الموضوعات الاقتصادية كانت المادة الرئيسية للمباحثات".

وأكد بوتين، أن روسيا وإيران وأذربيجان دول غنية بالمواد الهيدروكربونية في المنطقة.

وتابع قائلا:"نحن نسعى للتعاون المشترك في هذا المجال، لا أن ننافس بعضنا البعض".

بدوره، قال الرئيس الأذري علييف، إن التعاون المشترك بين روسيا وإيران وأذربيجان، سيكون له انعكاساته الإيجابية على المجال الاقتصادي، فضلاً عن أهميته بالنسبة لأمن المنطقة واستقرارها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق