اخبار اليمن صحفي يمني .. الكويت عطاء بلا ضجيج ونوال بلا أجندات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الصحفي والكاتب اليمني “محمد مصطفى العمراني” أن المساعدات الكويتية المقدمة للشعب اليمني تأتي في إطار تلبية حاجة اليمنيين المأساة للمساعدات في ظل الحرب الدائرة في البلاد.


وكتب السياسي العمراني على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ؛ أن دولة الكويت سجلت حضوراً كبيراً في المشهد اليمني في المجالات السياسية والإنسانية والثقافية وغيرها من شأنها مساعدة ومد يد العون للمحتاجين دون ضجيج إعلامي وبلا حسابات سياسية.


وأضاف بقولة ؛ انطلقت الحملة الكويتية “حملة #الكويت_الى_جانبكم” وهي الأكبر تأثيراً في أوساط الشعب اليمني لإغاثة مئات الألاف من الأسر اليمنية في مختلف الجوانب ؛ حيث قامت بترميم ألاف المدارس ووزعت ألواح الطاقة الشمسية لإنارة ألاف المنازل كما تبنت مشاريع مياه الشرب ومساعدات طبية ومخيمات كما أطلقت حملات إغاثية عديدة خصصت لمناطق منكوبة في اليمن.


وذهب إلى أن الكويت دولة سباقة في المجال الإنساني ولها بصماتها الخيرية والإنسانية في العالم حيث تجاوزت حملاتها الإنسانية العالم العربي والإسلامي إلى الوقوف المشرف مع الإنسان في كل مكان وصاحبة أيادي بيضاء في كل الكوارث والنكبات التي تتعرض لها مناطق بالعالم حتى أستحق أميرها الشيخ صباح الأحمد الصباح تكريم الأمم المتحدة في نيويورك بتأريخ التاسع من سبتمبر أيلول 2014م باعتباره قائدا للعمل الإنساني في العالم كما تم تسمية الكويت حينها بالمركز الإنساني العالمي.


ويشهد كثير من كتاب وسياسيين وصحفيين يمنيين ومثقفين ومسؤولين بفضل الكويت الريادي في العمل الإنساني في اليمن ؛ هذا وشغلت “حملة الكويت إلى جانبكم” توزيع مساعدات مختلفة في جوانب شتى أفضت إلى إعادة بث الروح في المجالي للتعليمي والصحي بالإضافة إلى قطاعات المياه والإيواء والغذاء.


وسبق لـ”حملة الكويت إلى جانبكم” وهي التي تخوض في خمسة قطاعات إغاثية في عدد من المحافظات اليمنية أن أنشئت مخيمات تأوي الفارين من الحرب بالإضافة إلى تأهيل عدد من مشاريع المياه الصالحة للشرب وترميم وصيانة الجامعات والمدارس والمعاهد وتوزيع مواداً غذائية وغيرها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من المدنية اونلاين

شارك هذا الخبر :

أخبار ذات صلة

0 تعليق