عاجل

اخبار اليوم - اخر الاخبار اليوم «أدب الاعترافات».. تحويل رواية «إيمانويل» إلى فيلم جنسى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصدر 7 يقدم اليكم اخر الاخبار المحلية والدولية على مدار اليوم من قلب الحدث ومنها كالتالي : فى القرن العشرين صار الأدب الإباحي صناعة رجولية فى المقام الأول، لكن من وقت لآخر، كانت المرأة تخرج على قرائها بكتابات تؤكد أنه إذا كان من حق الرجل أن يفخر بذكورته، فلماذا لا تفخر هي بأنوثتها.

فى شهر أغسطس من عام 1999، نشرت مجلة «لوبوان» الفرنسية صورة للكاتبة الأمريكية اليزابيث فرتزل، صاحبة كتاب «عاهرة»، وهي تتمدد عارية فوق السرير، وذل كضمن مجموعة من مؤلفات نهاية القرن التاسع عشر، يكتبن كلهن فى الأدب الإباحي أو ما يسمى بـ«الاعترافات الجنسية».

وظهرت بعد ذلك ظاهرة تمثلت فى أن بعض النساء غير أديبات دخلن عالم الكتابة الأدبية عن الجنس، مثل الأمريكية أنانيس نين لم تكن كاتبة طوال عمرها، حتي ظهرت فى السبعينات بيومياتها التي كشفت فيها سر علاقتها الحسية بالأديب هنري ميللر، وكانت المفاجأة أنها رغم جرأتها الشديدة، أن كتاباتها لها طابع أدبي راقي، وتم تحويل هذه اليوميات إلى فيلم باسم «هنري وجون».

لكن على الجانب الآخر كان هناك فى فرنسا، فتاة تُدعى إيمانويل أرصان، نشرت مذكراتها الجنسية فى خمس روايات حملت اسمها «إيمانويل»، وتحولت هذه الرويات إلى أفلام إباحية شهيرة حول امرأة تعلمت فنون ممارسة الجنس فى شرق آسيا، وعاشت حياتها تمتع جسدها، وتتمتع به، ووجدت أن من الأهمية أن تنقل التجربة للآخرين.

وفى عام 1998، عقب فضيحة مونيكا والرئيس الأمريكي، نشرت اعترفات الرئيس بكلماتها البالغة الإباحية على العالم أجمع، وتنافست الصحف والمجلات، ودور النشر على ترجمة الاعترافات، والمذكرات وخاصة فى العالم العربي.

ووصل الأمر أن الناشر لاري لاري فيلنت رصد مليون دولار لكل امرأة تأتيه باعترفات جنسية عن عشيقها السياسي، وبدأ هوس الثقافة الجنسية والمال يسيطر على الناس، وحسب مجلة «لوبوان» فى 29 مايو 1998 فان البرنامج الأمريكي «برنامج جيري سيرمجر» شاهد حلقاته عن الجنس الثالث، ثمانية ملايين شخص، وكانت الحلقات لمناقشة كتب أمريكية جنسية ظهرت مؤخرًا فى الأسواق مثل «تزوجت شاذا»،و«أنا عشيقة لابن أخي».

وحسب المجلة نفسها، فان سير الأديبات الذاتية المنشورة فى الولايات المتحدة عام 1997، امتلأ نصفها تقريبًا باعترافات جنسية مثيرة، حول علاقة الكاتب بالرجال فوق الفراش.

أخبار ذات صلة

0 تعليق