تحليل: أول عملية قرب موقع هجوم 11 سبتمبر.. الدهس سلاح الإرهاب الجديد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم تحليل لبيتر بيرغن، خبير شؤون الأمن القومي لدى CNN ونائب رئيس معهد "أمريكا الجديدة" للأبحاث ومؤلف كتاب "ولايات الجهاد المتحدة: التحقيق في الإرهاب المحلي بأمريكا."

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- شهد يوم الثلاثاء وقوع هجوم إرهابي في منهاتن بنيويورك على يد رجل أوزبكي يبلغ من العمر 29 عاما. الهجوم هو الأول في تلك المنطقة منذ عملية تنظيم القاعدة ضد برجي التجارة في نيويورك. وبحسب المعلومات المتوفرة لدى CNN فإن الشرطة أوضحت بأن المهاجم يدعى سيف الله سيبوف، وقد استأجر شاحنة ليدهس بها عددا من الدراجين في نيويورك على مقربة من موقع البرجين.

الإرهابيون، على غرار أولئك الذين يطلقون النار على الطلاب في المدارس، يتعلمون من الهجمات الأخرى المماثلة، والغرب يشهد حاليا حالة مماثلة تظهر من خلال استخدام الشاحنات والسيارات لتنفيذ هجمات تتسبب بأعمال قتل جماعي.

ما كان في السابق تكتيكا نادرا تحول حاليا إلى الخيار المفضل لدى الإرهابيين الذين يعيشون في الغرب، والسبب ببساطة يعود إلى سهولة استئجار أو شراء السيارات المناسبة للتسبب بهذا الضرر.

منذ عام 2014 نفذ جهاديون يعيشون في الغرب 15 عملية دهس، وقد أثبتت عمليات الدهس هذه أنها قادرة على إلحاق ضرر كبير بالفعل، فقد أدت إلى مقتل 142 شخصا.

الذين كانوا في موقع الهجوم بمنهاتن أكدوا أنهم سمعوا المهاجم وهو يصرخ قائلا "الله أكبر"، وهي الصيحة التي يرددها الكثير من الجهاديين قبل تنفيذ عملياتهم. وتشير أدلة الشرطة إلى أن سيبوف، الذي جاء إلى أمريكا من أوزبكستان عام 2010، ترك ورقة في شاحنته يعلن فيها تنفيذ الهجوم باسم داعش.

داعش سبق له الدعوة لهجمات بالسيارات

رغم أن تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، الذي يتخذ من معقلا له، قد سبقت له الدعوة لتنفيذ هجمات عبر عمليات الدهس في الغرب منذ عام 2010، إلا أن فورة هذه العمليات لم تبدأ إلا قبل ثلاثة أعوام مع الدعوات التي وجهها قادة داعش لمناصريهم في الغرب.

ومع أن هذه التكتيك قد اعتُمد على نطاق واسع من قبل الجهاديين إلا أن ذلك لم يمنع تيارات يمينية متطرفة من استخدامه أيضا، كما حصل عندما اقتحم أحد المتشددين اليمينيين مظاهرة مناهضة للعنصرية في فيرجينيا بالولايات المتحدة خلال أغسطس/آب الماضي، متسببا بمقتل امرأة.

يمثل خيار استخدام السيارات أو الشاحنات ملجأ سهلا للإرهابيين لأنه يجنّهم لفت الانتباه أو إثارة الشكوك حولهم بحال محاولتهم شراء أسلحة أو مواد كيماوية، كما أن التنفيذ سهل جدا ويؤدي لسقوط عدد كبير من القتلى، علاوة على أن قدرة قوات الأمن على منع وقوع العملية خلال ساعات الزحام تبقى محدودة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق