اخبار الكويت اليوم الأول لزيادة الرسوم الصحية.. غياب في المستشفيات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عبدالرزاق المحسن |

انطلقت عجلة قرار وزارة الصحة الخاص بزيادة أجور الخدمات الصحية على الوافدين الزائرين والمقيمين، الذين يتمتعون ببطاقة الضمان الصحي أمس، وسط حضور متفاوت في أروقة المستشفيات العامة، ومراكز الرعاية الصحية الأولية.
وبحسب مصادر مطلعة في وزارة الصحة، فإن تفويض مديري المستشفيات العامة في التعامل مع الحالات الطارئة والحرجة يتم وفق أكثر من بند، كدراسة الأوضاع المادية للمريض المقيم ومدى انتظام راتبه، فضلا عن تلقيه مراحل العلاج الأولى فقط في المستشفى، قبل تخييره ما بين دفع أجور الخدمات الصحية أو مغادرة البلاد، وتلقي العلاج في موطنه.
في المقابل، يبدو أن القرار سيواجه صعوبات عدة، لا سيما في الأيام الاولى من تطبيقه، حيث توجد حالات صحية حرجة في أروقة المستشفيات، وتتطلب المكوث لفترات طويلة، وهو ما يعني زيادة الكلفة المادية للمريض على الوزارة من دون أن تتمكن من تحصيل أجور خدماتها، لأسباب متفاوتة.

دراسة القرار
وعلمت القبس أن بعض الأقسام الطبية في المستشفيات العامة ستعقد اجتماعات على مدار اليومين المقبلين، بهدف تسليط الضوء على قرار زيادة الرسوم، والتعريف بالحالات الواجب احالتها لمديري المستشفيات، والاخرى التي يجب تحصيل الرسوم منها، وعدم منح اي استثناءات من قبل اي طبيب.
في ما يبدو أن القرار لم تتم دراسته بشكل واف، ومن كل الجوانب، حيث توجد حالات صحية لوافدين على أجهزة التنفس الصناعي منذ فترات طويلة قد تصل لسنين، في حين ان القرار الجديد ينص على دفع المقيم لـ١٠ دنانير كرسوم نظير الإقامة ليوم واحد في المستشفى.
مصادر صحية استشهدت بوجود حالة لطفل سوري الجنسية، يعاني من مرض وراثي في أحد المستشفيات، حيث توفي شقيقه بنفس المرض، بعدما مكث لفترة تزيد على ٣ أعوام في المستشفى، وهو ما قد يتكرر مع شقيقه المصاب، ولذات الفترة أو أقل أو أكثر ، مشيرة إلى أن الأطباء لجأوا إلى إجراء فتحة في المعدة للمريض مؤخرا.
ووصفت المصادر إقبال الوافدين المرضى أمس على العيادات الخارجية في المستشفيات العامة بأنها أقل من الأيام السابقة، كما حدث في ابن سينا والصباح والفروانية، مبينة أن الإقبال على مراكز الرعاية الأولية كان طبيعيا، ولم يشهد أي تغيير.
وأشارت المصادر إلى أن بعض المراجعين الوافدين، بعدما حضروا للعيادات الخارجية، تراجعوا عن تلقي العلاج بسبب الرسوم الجديدة، ظناً منهم أنهم قد يتلقون العلاج وفق الأسعار القديمة، بعدما تم تحديد مواعيد لهم سابقاً.

أخبار ذات صلة

0 تعليق