الاخبار اليوم وقفة احتجاجية مناوئة للسلطات الإثيوبية في مهرجان "أريشا"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم تحول الاحتفال بـ"مهرجان أريشا" القومي السنوي، اليوم، في مدينة "دبرزيت" بإقليم "أورومو"، جنوب وسط إثيوبيا، إلى وقفة احتجاجية مناوئة للسلطات، وذلك للعام الثاني على التوالي.

وطالب المشاركون في المهرجان بإسقاط الحكومة، عقب تمكن بعض المحتفلين الشباب من الاستيلاء على المنصة الدائمة للاحتفال، دون أي مواجهات.

ومنذ صباح اليوم، توافد المئات من أبناء قومية أورومو، على شكل مجموعات إلى ميدان "هورا أرسي" في "دبرزيت"، للمشاركة في المهرجان.

ولم تمنع الأمطار التي هطلت على المدينة المشاركين من مواصلة السير للوصول إلى مكان الاحتفال، وسط إجراءات أمنية مشددة.

من جانبه، اتهم نائب مدير مكتب الاتصال في إدارة "دبرزيت"، لولو المو، في حديث لوكالة "الأناضول" التركية للأنباء، المحتجين بالسعي لإفشال احتفالات قومية "أورومو"، مضيفا أن المحتفلين يحاولون تحويل المهرجان الثقافي إلى سياسي.

وأشار إلى أن الحكومة نجحت في إبعاد الشرطة والجيش لمنع الاحتكاكات وضمان نجاح المهرجان، وأكد المسؤول المحلي، أن الحكومة لن تنجر وراء استفزازات الشباب من أجل إنجاح المهرجان وسلامة المشاركين فيه.

من جانبها، ذكرت "الأناضول"، أنه لم يشهد احتفال "مهرجان أريشا" لهذا العام أي مشاركة رسمية، موضحة أن الإقليم، شهد مظاهرات عنيفة في ديسمبر 2015، وأغسطس 2016، سقط فيها قتلى ومصابين، بعد اعتراض المحتجين على خطط توسيع حدود العاصمة، لتشمل عددًا من مناطق الإقليم، واعتبروا أن الخطة تستهدف تهجير مزارعين من قومية "الأورومو".

جدير بالذكر، أن إقليم "أورومو" يتمتع بحكم شبه ذاتي، ويتبع الكونفيدرالية الإثيوبية المكونة من 9 أقاليم، والتي بدأت الحكم الفيدرالي عام 1991، بعد سقوط نظام منجستو هايلي ماريام، وتعد "الأورومو" أكبر القوميات الإثيوبية، وتشكل نحو 38% من مجموع سكان البلاد البالغ 102 مليون نسمة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق