عاجل

اخبار ليبيا القاعدة تحذر ميانمار من «العقاب» جراء معاملتها للروهينغا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال «تنظيم القاعدة» إن ميانمار ستواجه عقابًا على جرائمها التي ترتكبها بحق مسلمي الروهينغا، داعيًا إلى دعمهم في ظل حملة قمع التي يواجهونها في البلد، والتي دفعت حوالي 400 ألف منهم إلى الفرار إلى بنغلادش.

وحث التنظيم، في بيان اليوم الأربعاء، المسلمين في أرجاء العالم على مؤازرة إخوانهم في ميانمار بالمساعدات والأسلحة والدعم العسكري، وفقًا لوكالة «رويترز».

وبدأ مسلمو الروهينغا في الهجرة الجماعية بعد حملة أمنية شرسة جاءت ردًا على سلسلة هجمات شنها متمردو الروهينغا على مراكز للشرطة وقاعدة للجيش في غرب البلاد يوم 25 أغسطس الماضي. وتمثل تلك أكبر أزمة في العام الأول لحكم سو كي للبلاد.

وحذر التنظيم من أن «الأساليب الوحشية التي تمارسها حكومة ميانمار تجاه إخواننا المسلمين لن تمر بغير عقاب، وسوف تشرب من نفس الكأس الذي سقت منه إخواننا المسلمين في أراكان»، في إشارة إلى الاسم السابق لولاية راخين التي تعيش فيها الأقلية المسلمة في ميانمار.

وقال: «نحن ندعو جميع الإخوة المجاهدين في بنجلادش والهند وباكستان والفلبين بالنفير إلى بورما لنصرة إخوانهم المسلمين هناك وتهيئة ما يلزمهم من إعداد وتدريب لمقاومة هذا الظلم الواقع عليهم ونيل حقوقهم التي لا تسترد إلا انتزاعًا». وبورما هو الاسم السابق لميانمار.

وحذرت حكومة ميانمار من وقوع تفجيرات في المدن ومن المحتمل أن تزيد دعوة القاعدة مثل هذه المخاوف.

وكان قائد حركة تمرد من المسلمين الروهينغا ضد قوات الأمن في ميانمار قال إن حركته ستواصل القتال «حتى لو مات مليون شخص» إلا إذا اتخذت زعيمة البلاد أونج سان سو كي إجراءات لحماية الأقلية الدينية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع بوابة الوسط

أخبار ذات صلة

0 تعليق