عاجل

صحيفة إيطالية تنشر تقريرا عن معالم الإسكندرية: بها سحر تاريخى ساطع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم كتبت فاطمة شوقى

أبرزت صحيفة "سى فياجا" الإيطالية معالم مدينة الإسكندرية ، وقالت تحت عنوان "جولة فى الإسكندرية مع آثار الأساطير القديمة" إن الإسكندرية تعد ثانى أكبر مدينة وأهم مركز اقتصادى فى ، ويبلغ سكانها حوالى 5 ملايين نسمة ، وهى ترحب بزوارها بسحر الماضى التاريخى الساطع.

 

وتأسست الإسكندرية فى مصر من قبل الزعيم العظيم أليساندرو ماجنو فى 332 قبل الميلاد، ومنذ ذلك الحين شهدت تغيرات عديدة، مثل بسبب التغيرات من آثار والظواهر الطبيعية مثل الزلازل، التى غيرت كثيرا نسيجها الحضرى.

 

وبدأت الصحيفة جولتها فى الإسكندرية بالمحطة الأولى وهى، المتحف الوطنى، الذى يقع بالقرب من وسط البلاد، ويحتوى على التاريخ المجيد من الإسكندرية فى مصر، بفضل أكثر من ألفى اكتشاف أثرى ثمين.

 

وقالت الصحيفة: " يبدو أن هذا المبنى الرائع على الطراز الإيطالى ، يحتوى على ما هو ينتمى إلى عصور الأربعة الرئيسية من التاريخ المصرى، من اليونانية والرومانية والقبطية والعصر الإسلامى.

 

أما المحطة الثانية، فهى مكتبة الاسكندرية الشهيرة ، وأحيائها فى عام 2002، فهى كانت مليئة بالصور التوضيحية للطلاسم القديمة وأى شئ غير معروف ، فهى تحتوى على نحو 8 ملايين من المجلدات والمخطوطات.

 

وأضافت الصحيفة فى تقريرها: " أما المحطة الثالثة فهى معبد سيرابيوم الإسكندرية، يبدو بالفعل أنه فى عهد بطليموس الأول سوتر أنشئ أول معبد لسيرابيس وكان بناء بسيطا ومتواضعا شيد على الطراز الأغريقى إلى أن اصبح لاحقا زاخرا بالعناصر المعمارية المصرية، وأضاف بطليموس الثانى للمعبد مكتبة أصغر حجما من مكتبة الأسكندرية وأكثر شهرة تحوى 42.800 ألفا من لفائف البردى".

 

وتابعت: " بالعودة إلى مركز الإسكندرية، فهو الوقت لزيارة المتحف اليونانى الرومانى، الذى تأسس فى عام 1892 من قبل عباس الثانى ، وهو يمتلك مجموعة غنية من القطع الأثرية ، ولكن لا يستقبل سوى جزء صغير من الجمهور بسبب عدم وجود مساحة كافية.

 

واختتمت التقرير قائلة: " أما "المنارة" فهى واحدة من عجائب الدنيا السبع فى العالم القديم، والتى تتكون من ثلاثة طوابق، ويصل ارتفاعها إلى 120 مترا، وتنتهى فى الأعلى مع تمثال كبير مخصص لبوسايدن أله البحر فى الأساطير اليونانية القديمة، والذى دمر فى اثنين من الزلازل فى 1303 وفى عام 1323.

أخبار ذات صلة

0 تعليق