عاجل

اخبار ليبيا ديانا أحدثت ثورة في ملابس العائلة المالكة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أحدثت الأميرة ديانا ثورة في معايير اللباس في العائلة المالكة بمساعدة بعض من أهم المصممين في العالم خلال حياتها المتألقة التي انتهت بوفاتها في حادث سير قبل 20 عامًا.

وتقول إيليري لين مفوضة معرض «ديان: هير فاشن ستوري» في مقر إقامتها في قصر كنسينغتون في لندن، «استحالت ديانا أيقونة في مجال الموضة على غرار جاكي كينيدي أو أودري هيبورن مع أناقة تصمد مع مرور الزمن»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ولقبت قبل زواجها في العام 1981 من الأمير تشارلز وريث العرش البريطاني بـ«ديانا الخجولة»، إلا أنها خرجت بعد ذلك من قوقعتها وأدركت كيف أن بإمكانها استغلال ملابسها كوسيلة تواصل قوية.

وأوضحت صوفي غودوين مديرة الموضة في مجلة «تاتلر» لصحيفة «نيويورك تايمز» في فبراير «تعلمت الأميرة أن تجعل ملابسها تقول ما لا يمكنها التعبير عنه بنفسها وتعاونت بشكل وثيق مع مصممين من أمثال كاثرين ووكر من أجل صقل شخصيتها من خلال الملابس».

وتمرست ديانا في ارتداء الفستان المناسب في الظرف المناسب. فكانت ترتدي الالوان الزاهية عندما تزور المستشفيات لكي تبدو ودية وقريبة من الناس.

وفي زياراتها إلى الخارج كانت تختار ملابس مستوحاة من ألوان العلم الوطني مثل الفستان الأبيض بدوائر حمراء الذي ارتدته خلال زيارة لليابان في العام 1986.

وتوضح لين أنها اختارت عدم وضع القفازات «لأنها كانت تحب ملامسة الناس الذين تلتقيهم».

وساهمت صور للأميرة وهي تصافح مرضى إيدز في العام 1987 في كسر الخرافات المحيطة بهذا المرض بما في ذلك الخوف السائد من انه يمكن الإصابة به من خلال ملامسة المرضى.

وساهمت أيضًا في تحديث أزياء العائلة المالكة مع ملابس تركت انطباعًا طويل الأمد. فالفستان المخملي الكحلي الطويل من تصميم فيكتور أديلشتاين الذي ارتدته خلال مأدبة عشاء في البيت الأبيض في العام 1985 كان واحدًا من اشهر فساتينها.

ففي هذا الفستان رقصت الأميرة مع الممثل الأميركي جون ترافولتا على أغنية «يو شود بي دانسينغ» المأخوذة من فيلم «ساتدراي نايت فيفر» الذي كان من بطولته. ولقب بـ«فستان ترافولتا» وله صفحة خاصة على موسوعة “ويكبيديا”. وبيع بسعر 240 ألف جنيه أسترليني (318 الف دولار) في مزاد العام 2013.

وكتبت ساره موير في صحيفة «ديلي ميل»، «لسنوات كثيرة كانت أميرة ويلز الشغل الشاغل الوحيد لأوساط الموضة وتربعت على عرش الأناقة. وحققت ذلك بنفسها».

وتم نسخ أسلوبها وهو لا يزال مصدر وحي على منصات العرض وفي صفوف المصممين إلى الآن.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع بوابة الوسط

أخبار ذات صلة

0 تعليق