عاجل

اخبار اليوم - اخر الاخبار اليوم عبدالرحيم كمال: «الكنز» تعريف للأجيال الجديدة بالوطن والحب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصدر 7 يقدم اليكم اخر الاخبار المحلية والدولية على مدار اليوم من قلب الحدث ومنها كالتالي : قال المؤلف عبد الرحيم كمال، إن فيلم «الكنز» الذي يشارك في موسم عيد الأضحى السينمائي، والذي يتولى إخراجه المخرج شريف عرفة، يجمع بين السلطة والحب في قالب مشترك، بعيدا تماما عن السينما التقليدية، لافتا إلى أن الرقابة لم تعترض على الفيلم سواء كسيناريو أو كنسخة نهائية للعرض.

وأعرب كمال لـ«الدستور» عن سعادته بالعمل مع مخرج صاحب رؤية وجرأة بحجم شريف عرفة، مشيرا إلى أنه تمنى العمل معه كثيرا، ولكن الظروف لم تتح لهما التعاون، حتى تواصلوا من خلال فيلم «الكنز»، وهو حلم تمنى تحقيقه منذ فترة طويلة.

وأوضح أن الفيلم يدور في 4 مراحل تاريخية، تحمل كل مرحلة العديد من الظروف والتطورات التي يجري تناولها، ويتحدث عن الوطن والحب بشكل عام، رافضا الإفصاح عن باقي تفاصيل العمل، وقال: «أفضل أن أترك التفاصيل للمشاهد، لأن العمل يحمل الكثير من وجهات النظر والمفاجآت، وأعتقد أن الأحداث ستبهر الجمهور».

وأضاف، أنه يتمنى أن يكون «الكنز» أحد أسباب تغيير مفهوم السينما المصرية التى انتشرت مؤخرا، وأن يفتح للجميع مجالات وأفكار كثيرة من الممكن تنفيذها، بعد أن كان البعض يعتقد أنها مستحيلة التنفيذ.

وأشار إلى أنه، حينما بدأ في كتابة الفيلم لم يكن يأخذ في اعتباره شكل الأبطال، بقدر ما كان يأمل في أن يقدم شيئا جديدا للسينما والسوق السينمائى الذى تغيرت حساباته وتيمته منذ فترة، «حتى الجمهور السينمائى تغير على مر العصور»، منوها بأنه لم يفكر في تقديم فنان محدد لبطولة الفيلم، ولكن بعدما اجتمع بالمخرج شريف عرفة رشح له محمد رمضان وتحمس له للغاية.

وتابع: «بدأنا عقد جلسات تحضيرية مكثفة حتى وصلنا للاتفاق الأخير على الفيلم وفريق العمل المشارك مع رمضان»، معربا عن سعادته بأداء محمد رمضان، وتغيير جلده خلال أعماله، لأن التغيير مطلوب منه، مشيرا إلى أنه فنان موهوب ومحبوب من الجمهور.

وواصل: «أرى أن التطور الذي يحدث له حاليا في صالحه وصالح الجمهور، ونفس الشىء بالنسبة لمحمد سعد، الذى قرر التخلى عن التيمة الكوميدية في هذا العمل، ليظهر للجمهور بشخصية جادة تتسم بالحدة والمرح في نفس الوقت، فهو يلعب رئيس القلم السياسي فى الحدوتة».

وأشار إلى أن سعد من أكثر الممثلين موهبة في تاريخ الفن، وكان لا بد من أن يغير جلده، لأن الفنان يجب أن يقدم كل الأدوار ولا يحصر نفسه فى «كاراكتر» معين، مشددا على أنه يراهن على رمضان وسعد، وكل أبطال الفيلم، في خلق جو آخر من المنافسة، خاصة لأن الجمهور سيرى تنوعا في الأداء وتطورا في مستوى التمثيل.

وعن الصعوبات التي واجهها الفيلم، قال عبد الرحيم كمال، إن ضخامة الإنتاج وتنوع أماكن التصوير والانتقال من حكاية إلى أخرى، كانت من أهم الصعوبات، ولكن التجربة في حد ذاتها ممتعة وتم إنجازها على النحو الذى أرضى الجميع، سواء امؤلف أو المخرج أو الأبطال.

وأضاف أن الفيلم ضخم ويعادل ثلاثة مسلسلات، أي 60 ساعة عرض، وعن تفكيره في الاختيار بين تقديمه كمسلسل أو فيلم، قال إنه لم يتردد في أن يكون السيناريو للسينما رغم إن الفيلم زمنه ساعتان ونصف الساعة على الشاشة، ولكن كان هذا هو التحدى والاختيار من البداية، وأعتبر نفسى قدمت تجربة مختلفة، خاصة لأن لدينا الكثير من الحكي والتاريخ لتقديم أعمال جيدة الصنع ترتقى بمصر وجمهورها وفنها.
واختتم حديثه: «أتمنى أن يكون فيلم الكنز بداية لأفلام تهتم بالتاريخ والهوية، لأننا فى أمس الحاجة لتعريف الأجيال القادمة بتاريخ بلادهم».

أخبار ذات صلة

0 تعليق