عاجل

هل تفتقد شركات قطاع الأعمال العام للكوادر الشابة القادرة على تطويرها؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم تحليل يكتبه - عبد الحليم سالم

أكثر من 70% من رؤساء شركات قطاع الأعمال العام 124 شركة حاليا، تابعة للوزارة أعمارهم فوق ال 63 عاما.

وأكثر من 20% من رؤساء الشركات أعمارهم فوق الـ 65 عاما ، فيما يترأس أكثر من 5% لشركات وأعمارهم فوق السبعين عاما بعضهم يترأس شركات قابضة.

وبالأرقام فإن نحو 70 رئيس شركة فوق السن القانونية، والسؤال هل تفتقد شركات قطاع الأعمال العام للكوادر الشابة القادرة على تطويرها؟

هذا السؤال وجهته للدكتور أشرف الشرقاوى وزير قطاع الأعمال العام خلال لقاء على هامش افتتاح عمليات تطوير وتجديد فى فندق ماريوت احد الفنادق المملوكة للشركة العامة للسياحة "إيجوث" ، وكانت الإجابة بالإيجاب.

الوزير قال، إنه من الظلم جعل عامل كبر السن هو العامل الوحيد للحكم على رؤساء الشركات ودلل على ذلك قائلا إن هناك رؤساء شركات كبار فى السن ،لكن نتائج أعمالهم رائعة ولديهم خطط مستقبلية .

الوزير لم يصرح بأسماء هؤلاء ،لكنه وفق النتائج فهم كل من اللواء محمد يوسف رئيس القابضة للنقل البحرى والبرى ،والدكتور محمد يوسف رئيس القابضة للتأمين والمهندس محمود حجازى رئيس القابضة للتشييد والتعمير، فالثلاثة لديهم نتائج ممتازة على مستوى المؤشرات المالية ، ونجحوا بالفعل فى تطوير الشركات بشكل كبير بل مضاعفة الارباح والإيرادات تقريبا وتحويل الشركات الخاسرة غلى رابحة.

أيضا ما قاله الوزير إنه ليس هناك كوادر جاهزة لتولى المناصب القيادية حاليا ،ويتم تجهيزيهم وهو ما يضع علامات استفهام حول برامج التدريب التى انفق عليها ملايين الجنيهات السنوات الماضية فى مركز اعداد القادة تم تدريب اكثر من 60 ألف شخص ..أين هم ؟ .

العنصر الأخر أن كوادر القطاع الخاص ترفض تولى رئاسة شركات قطاع الاعمال بسبب الضعف الشديد فى الرواتب تتراوح رواتب رؤساء الشركات بالبدلات من 42 ألف جنيه إلى 8 ألاف جنيه شهريا" .

الوزير أيضا المح إلى إنه لا يجوز أن يتولى شاب 30 أو 40 سنة شركة ما 80% من العاملين فيها فوق ال 55 سنة ، هذا أمر لا يستقيم  بحسب رؤية الدكتور اشرف الشرقاوى.

وبالتالى فان الشركات فى مأزق حقيقى فلا يمكن أن يظل "عواجيز الشركات" على عروشها حتى الموت هذا مخالف للعقل وللمنطق وأيضا مخالف لتوجيهات ودعم الرئيس عبد الفتاح السيسى للشباب  بصورة دائمة ، بل يقضى أيضا على طموحات القيادات الوسيطة فى شركات قطاع الأعمال العام .

ولذلك اقترح أن يضع الوزير خطة زمنية تبدأ من الان وتنتهى خلال عام أو عام ونصف على اقصى تقدير يتم خلالها ضخ دماء جديدة ،وتوجيه الشكر لكل رؤساء الشركات سواء القابضة او التابعة فوق الستين عاما على أن يتولى الشركات قيادات من الفئة العمرية ما بين 40 الى 55 عاما بهدف تجديد الدماء والأفكار وتطوير الشركات بصورة أفضل من الحالية.

وإذا كانت الأرباح غير المسبوقة التى حققتها شركات قطاع الأعمال العام ،والتى ربما تلامس حاجز الخمسة مليارات جنيه غير مسبوقة، فلابد أن تواكب بتحرك غير مسبوق لضخ دماء جديدة وتوجيه الشكر لقيادات أفنت عمرها فى خدمة الوطن لكى تستريح قبل ان تبلغ الثمانين خاصة ان ضخ دماء فى مجالس الإدارت لا يكفى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق