اخبار الفن اليوم هنا شيحة: «ظل الرئيس» نقلة جديدة فى مشوارى الفنى.. وياسر جلال يستحق لقب «الحصان الرابح»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم تنتهى الفنانة هنا شيحة من تصوير مشاهدها فى مسلسل «ظل الرئيس»، اليوم، على طريق الصحراوى، وقالت «هنا»، فى تصريح لـ«الوطن»: «(ظل الرئيس) يعتبر نقلة جديدة فى مشوارى الفنى، وبداية مهمة لتغيير شكل الدراما، فإننى تحمست للعمل بمجرد أن تحدث معى المنتج ريمون مقار، والمخرج أحمد سمير فرج بشأن العمل مع ياسر جلال، وعرضا علىّ السيناريو المبدئى فى سبتمبر الماضى، ووافقت عليه بسبب فكرته المختلفة التى تدور حولها الأحداث، وعقدت جلسات تحضيرية، وأضفت لمسات خاصة على الدور، بعد موافقة محمد إسماعيل أمين، مؤلف المسلسل، فهو شخص متعاون ومتفهم لطبيعة العمل».

وأضافت: «المسلسل لم يكن هدفه سياسياً، ولكنه اعتمد بشكل كبير على الأحداث الاجتماعية التشويقية، فهو بشكل عام يتناول جانباً من حياة (يحيى)، الذى كان يعمل ضمن أفراد الحرس الجمهورى للرئيس، وكونه ضابط حراسات خاصة ترك الخدمة منذ 10 سنوات، واتجه لـ(البزنس) بتأسيس شركة أصبح لها اسم كبير فى السوق، ويتعرض لحادث اغتيال يفقد فيه زوجته وابنه، ويبدأ رحلة البحث عن القاتل، بمساعدتى بعد اغتيال والدى، فالمسلسل كله من خيال المؤلف وليس له علاقة بالواقع، ولا نتعرض بالإساءة لأى رئيس».

توقعت نجاح المسلسل.. وفخورة بالعمل مع المخرج أحمد سمير فرج

وعن العمل مع الفنان ياسر جلال، أوضحت: «وافقت على الدور دون تردد، عندما علمت أن المسلسل يحمل اسم الفنان ياسر جلال، لأننى كنت أتوقع ذلك النجاح الكبير الذى حققه المسلسل، بمجرد إذاعة حلقاته الأولى على الشاشات، وتوقعت أيضاً أن ذلك هو الوقت المناسب، حتى يأخذ (ياسر) فرصته فى البطولة المطلقة، فهو شخص متعاون وله وزنه فى الدراما، ويستحق لقب الحصان الرابح الذى أطلقه عليه الجمهور، فهو لم يأخذ حقه رغم مشواره الكبير».

وتابعت: «لم أستعد لشخصية (سلمى)، على الرغم من امتلاكها لمعايير خاصة، فهى فتاة تبدو للمشاهد أنها شخصية عادية، ولكن من خلال الأحداث سوف نكتشف ألغازاً وأشياء كثيرة، خصوصاً أننى ظهرت فى معظم الأحداث دون وضع (مكياج)، والتزمت بارتداء الثياب الأسود باستمرار، وذلك بسبب طبيعة الأحداث، فوالد (سلمى) توفى بعد الحلقة الرابعة، ولكن الشخصية أرهقتنى بشدة لكثرة تفاصيلها وتركيبتها الخاصة، والتى ستكشف خلال الأيام المقبلة عن ألغاز ومفاجآت مثيرة تحيط بها، وتدفعها للمواجهة مع نجم العمل ياسر جلال».

واستطردت: «توقعت النجاح الكبير للمسلسل، وأتابع باستمرار ردود فعل الجمهور حول حلقاته، فنحن من أفضل 10 مسلسلات فى رمضان وفقاً لتصنيف النقاد، فالعمل مختلف ويغرد بعيداً عن الآخرين، ومعظم المقربين لى تساءلوا: (ألم تتخوفى من التعامل مع ياسر جلال؟)، لم أفهم المغزى من السؤال، فياسر ممثل كبير طوال مشواره الفنى، وهذا ليس جديداً عليه، ولكن الاختيارات أحياناً تكون غير متوقعة».

وأردفت: «عندما يأتى مخرج قوى يخرج من الفنان أشياء غير متوقعة، فالمخرج أحمد سمير فرج يتحدث مع كل فريق العمل، عن أدق تفاصيل الشخصيات، فوجدنا تعاوناً متبادلاً بين مخرج عبقرى وفنان موهوب، خصوصاً أن ياسر عمل على تطوير مظهره الخاص، وخضع للتدريبات فى صالة (الجيم)، كما أننى فخورة كونى واحدة من أسباب نجاح المسلسل».

وتدور أحداث المسلسل حول ضابط يدعى «يحيى نور الدين» يجسده الفنان ياسر جلال، أحد أفراد الحرس الجمهورى المكلف بتأمين الرئيس، وذلك فى فترة التسعينات إلى ما قبل ثورة 25 يناير، والمسلسل من بطولة محمود عبدالمغنى، ودينا فؤاد، وعزت أبوعوف، وسيناريو وحوار محمد إسماعيل أمين، وإخراج أحمد سمير فرج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق