اخبار الفن اليوم محمد دياب: «الأوسكار» منحنى بطاقة دائمة للتصويت على أفلامه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم العالم لا يعترف إلا بالنجاح التجارى والإيرادات.. وأقنعت موزع أفلام شاهين بالمشاركة فى إنتاج «اشتباك»
أقدم أعمالًا إنسانية قريبة من الناس.. ولا أؤمن بنظرية الأبيض والأسود
يعيش المخرج والسيناريست المصرى محمد دياب حالة من النشوة بعد اختياره لعضوية اللجنة الدائمة للتصويت على جوائز الأوسكار، إضافة إلى مشاركته هذا العام ضمن لجنة تحكيم قسم «نظرة ما» بمهرجان كان السينمائى الدولى.
وتأتى هذه الحالة فى وقت يقوم فيه دياب مع أشقائه خالد وشيرين دياب بكتابة مسلسل صعيدى للعرض فى رمضان المقبل.
وفى حواره مع «الشروق» يفجر مخرج «اشتباك» مفاجأة، ويقول إنه يستعد لتقديم فيلم فلسطينى يحمل اسم «تمارا»، والذى يقدم من خلاله حالة انسانية خاصة تمس قضية الأسرى فى سجون الاحتلال.
ــ الأوسكار يعد جائزة من أهم الجوائز على مستوى العالم، وعلى الرغم من كونها جائزة محلية أمريكية، فإنها ــ نتيجة لوجود قسم لأفضل فيلم أجنبى، وبالطبع لكون السينما الأمريكية هى الأبرز عالميا بما يعطيها صبغة دولية ــ تختار عددا من السينمائيين حول العالم للتصويت على أفلامها، وتم اختيارى لعضوية هذه اللجنة بشكل دائم.
وأعتبر نفسى محظوظا بهذا الاختيار، خاصة أنه يأتى فى نفس الوقت الذى اختارنى فيه قسم «نظرة ما» بمهرجان «كان» للمشاركة فى عضوية لجنة تحكيمه.
ولأنها أول سنة لى فى الأوسكار أقوم بالتصويت فقط ضمن مسابقة أفضل سيناريو حتى يتم تصفية الأفلام لعشرة أعمال فقط، وبعدها يصبح من حقى التصويت فى كل الفئات وهذا فى البداية فقط فبعد فترة سيصبح بإمكانى التصويت فى كل الفئات منذ البداية حسب لوائح اللجنة.
وهذا العام تم اختيارى أنا والممثل الأمريكى ذى الأصول المصرية رامى مالك للمشاركة، وهو ما أعتبره بداية اهتمام من الأكاديمية والسينما الأمريكية بالآخر ومحاولة منهم للانفتاح على العالم لسماع وجهة نظر أخرى على الأفلام.
ــ هم لا يعلنون عن المعايير.. فقط يرسلون خطابا بأنه تم الاختيار بناء على الإنجازات السينمائية.

ــ هذا العام كنت فى مسابقتين مختلفتين فى توجهاتهما واختياراتهما، فمهرجان «كان» يعنى بالجانب الفنى، والاوسكار فنى ذو صبغة تجارية، وانا فيلمى «678» على الرغم من كونه فيلما قاتما، لكنه نجح فى فرنسا، وحقق إيرادات بلغت مليونا ونصف المليون دولار، وأنا اميل إلى ان تكون افلامى قريبة من الجمهور مهما كانت قيمتها الفنية، وهى نوعية السنيما التى افضلها.

ــ الجميل فى هذا أننا نتهم بالشىء وعكسه.. وأعتبر هذا نجاحا يخرجنا خارج دائرة التصنيف، فنحن نقدم افلاما انسانية ثنائية الابعاد فكل البشر لديهم لحظات انسانية تحمل الخير والشر.. وأسوأ ما خلقته السينما القديمة هو تصنيف الإنسان لأبيض وأسود فقط وإغفال اللون الرمادى، والحقيقة أن الحياة معقدة ولا يوجد شخص منا أبيض فقط أو أسود فقط، فنحن نقدم بأفلامنا كل الدرجات من ألوان النفس البشرية.
«الشيخ جاكسون» متهم قبل عرضه بأنه يدعو للانحلال، وفى الوقت ذاته متهم بأنه محافظ، وهو فى الحقيقته فيلم لتجربة حقيقية حياتية تحاول تحليل وفهم تجربة شاب مصرى أحب جاكسون.

ــ أعمل بالسينما منذ عشرة أعوام، وهناك تطور كبير فيما يحدث من إجراءات للترشيح، وقبلها لم تكن هناك لجنة وكنا ننسى كثيرا أن نختار فيلما يمثلنا فى الاوسكار، وبالتأكيد اختيار اللجان يمكن ان يتحسن، واعتقد أن اللجنة الموجودة ممتازة، ولو سألتنى عن «الشيخ جاكسون» أقول إن هذا ليس تلاعبا ففى العام الماضى عندما ترشح فيلم «اشتباك» لأهم جائزة للسينما المستقلة فى أمريكا طالبونى بعمل إجراءات معينة ليدخل الفيلم فى المنافسة.

ــ منذ ثلاثة أعوام لم أقدم جديدا بسبب انشغالى بالسياسية، وأشعر باننى متعطش للعمل، فبعد العرض التجارى لفيلم «اشتباك» بدور السينما فى 40 دولة حول العالم، أحاول تقديم مشاريع كثيرة منها فيلم فلسطينى إنتاج محمد حفظى وهانى أبو أسعد، وهو قصة لى اسمها «تمارا»، وتدول حول حاله انسانية، بطلتها ابنة احد المساجين بسجون الاحتلال الإسرائيلى، والفيلم لا يتناول الاحتلال أو أى احداث سياسية هو تجربة انسانية انا احببتها ومتحمس لها جدا.

ــ استعنت بالمخرج والمنتج هانى ابو اسعد لأنه سيكون دليلى لمعرفة شكل الحياة الفلسطينية، وتفاصيلها الدقيقة وانا حاليا فى مرحلة كتابة السيناريو، وقاربت على الانتهاء منه لندخل مرحلة ترشيح الأبطال.
وفى الوقت الحالى لا أنشغل أنا وخالد وشيرين إلا بكتابة سيناريو مسلسل اسمه المؤقت «طايع» وهو عن الصعيد ومتصل ينتمى لنوعية التشويق.

ــ كتبت فيلم خيال علمى انا وزوجتى سارة جوهر، وهى المنتج المشارك لمعظم افلامى واحاول تسويق السيناريو وعليه اسمى كمخرج.

ــ لم يتحدد الموعد بالضبط، فهو قرار يرتبط بالانتهاء من كتابة الحلقات ونحن سنسلمها مع بداية شهر ديسمبر المقبل.

ــ عمرو سلامة قادر على تقديم رؤيتى كما أريدها على الشاشة وافضل، وأنا مطلوب منى انهاء مشاريعى السينمائية كى أبدا تصويرها، وهو ما جعلنى أركز فيها.

ــ جزء كبير منها التوفيق، وأنا كنت أدرس فى أمريكا عام 2005، وكنت أفكر وأراقب كيف استطاع من خارج امريكى أن يخترق الحصار ويصل لمرحلة أن يتم توزيع فيلمه عالميا، وبعد نجاح 678 وامتلاكه للتوليفة الفنية والجماهيرية وبعده اشتباك استطاع تحقيق نجاح هناك.

ــ الموزع اشترى حقوق «678» بعشرة آلاف دولار وحقق مليونا ونصف المليون دولار ايرادات، ومشاركتهم فى اشتباك هى اول تجربة لهم فى مجال الإنتاج على الإطلاق.

أخبار ذات صلة

0 تعليق