اخبار سوريا وسط تقدم.. فصائل معارضة تحاصر القوات النظامية في إدارة المركبات بحرستا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حققت فصائل معارضة مسلحة, يوم الاحد, تقدماً في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية بريف دمشق, بعد هجوم شنته على مواقع القوات النظامية, حيث تمكنت من محاصرة النظامي في إدارة المركبات, وسط معارك تدور في المنطقة.

 

 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

 

وذكرت مصادر معارضة, بحسب صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي, ان مقاتلي المعارضة المسلحة المشاركين في معركة "بأنهم ظلموا" حققوا تقدما  بعد تمكنهم  من استعادة العديد من المواقع في مدينة حرستا ، حيث شنوا هجوما على مواقع النظامي, ردا على القصف الذي يطال مدن وبلدات الغوطة.

واشارت المصادر الى ان مقاتلي المعارضة سيطروا على حيي العجمي والحدائق وجامع وأفران العجمي ومشفى البشر ونقاط أخرى في مدينة حرستا، وبذلك يكون الطريق الواصل بين مدينتي حرستا وعربين محررا، وهو الطريق الذي كان يمر ضمنه إمدادات قوات الأسد إلى إدارة المركبات.

وأضافت المصادر ان المعارضة المسلحة سيطرت على عدة أحياء وكتل سكنية وأطبقت الحصار على قوات النظام في إدارة المركبات ومبنى الحافظة بحرستا بريف  دمشق

 

وياتي ذلك وسط اشتباكات عنيفة بين مقاتي المعارضة والقوات النظامية على جبهات إدارة المركبات في مدينة عربين وحرستا ، تزامنا مع قصف عنيف مصدره النظامي بالأسلحة الثقيلة على خطوط الثوار في منطقة الإشتباك, بحسب المصادر.

من جهتها, تحدثت مصادر مؤيدة عن تجدد تحليق الطيران الحربي ميغ في حرستا مستهدفاً مقرات للمسلحين .

وكانت فصائل مسلحة شنت منذ يومين هجوما على إدارة المركبات التابعة للجيش النظامي في بلدة حرستا بريف دمشق التي شهدت هدوءاً نسبياً في الأيام الماضية, مما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

 يشار الى ان مباني إدارة المركبات تتوسط مدينتي عربين وحرستا وبلدة مديرا، وتعاني البلدات والمدن المحيطة بالإدارة من قصف متواصل .

وتوصلت الدول الضامنة خلال اجتماع استانا في منتصف أيلول الماضي, لاتفاق حول إنشاء مناطق خفض التصعيد في وهي الغوطة الشرقية ومحافظات إدلب وحمص واللاذقية وحلب وحماة, لمدة 6 أشهر قابل للتمديد .

سيريانيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق