عاجل

اخبار مصر - الهدهد لـ«الوفد الأوروبى»: مؤازرة الأزهر فى مصلحة العالم

0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار مصر -

استقبل الدكتور إبراهيم الهدهد القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، وفدًا من سياسيين ومنظمات حكومية أوروبية للتعرف على جامعة الأزهر، اليوم السبت.

ضم الوفد ممثلين عن البرلمان الفرنسى ومجلس الشورى الفرنسى والمجلس المحلى لباريس، والبرلمان الأوروبى، ونائب رئيس دولة المجر فى البرلمان الأوروبى، ورئيس لجنة الحوار بين الثقافات والأديان من الحزب الشعبى الأوروبى، ورئيس تحرير مجلة أخبار أرمينيا، ورئيس لجنة المنظمات الأرمينية الفرنسية، وبعض الأطباء والمهندسين.

من جانبه، رحب الهدهد بالوفد، مؤكدًا أنهم فى رحاب إحدى مؤسسات الأزهر الشريف التى تضم ما يقرب من 400 ألف طالب وتعد من أقدم الجامعات على مستوى العالم، وهى جامعة دينية ومدنية تدرس علوم الدين والدنيا وتضم كليات شرعية وعملية، ويدرس بها 60% من الطلاب فى العلوم الشرعية و40% فى العلوم التطبيقية والإنسانية، كما تقدم خدمات مجتمعية وبها 6 مستشفيات تقدم خدمات طبية لكل المواطنين.

وأضاف خلال اللقاء أن منهج الأزهر يقوم على التعايش مع الآخر والتعامل مع مختلف الثقافات ولا يوجد بينه وبين الديانات الأخرى عداوة، مضيفًا: "يُدرس عندنا فى كلية اللغات والترجمة غير المسلمين، ولدينا اتفاقيات مع أكثر من 65 جامعة عالمية ليسوا بمسلمين، كما أن الأزهر كان يُدرس به قديما فى القرن العاشر والحادى عشر الميلادى علماء يهود".

وأوضح: الأزهر به عدة مؤسسات كل مؤسسة تقوم كل 4 سنوات بمراجعة المناهج والمقررات فى العلوم الشرعية"، مشيرًا إلى أن الأزهر بمذهبه الوسطى يدرس علومًا توازن بين العقل والنقل والنص والروح ولذلك لم تخرج هذه المؤسسة إرهابيًا واحدًا؛ فالإرهابى الذى ينتسب إلى الإسلام لم يدرس فى الأزهر وإنما تعلم فى مدارس أخرى، مطالبًا بمؤازرة الأزهر الشريف لأن فى مؤازرته مصلحة للعالم كله.

ولفت إلى أن الوافدين الذين يدرسون فى الأزهر يتلقون المناهج التدريبية الخاصة لمواجهة القضايا الساخنة فى بلادهم، مؤكدًا: "كما لدينا كلية خاصة لتأهيل الأئمة للتعامل مع الخارج، وكلية اللغات والترجمة بها أقسام تدرس علوم شرعية بلغة البلدان التى سيذهبون إليها".

أخبار ذات صلة

0 تعليق