الارشيف / مصر

اخبار مصر اليوم - شاهد| وعود الرئيس التي لم ينفذها.. «لن أرفع الدعم» و«هنعلن قبل زيادة الأسعار»

اخبار مصر اليوم -

الرئيس السيسي

السيسي في أغسطس الماضي: سيتم الإعلان عن زيادة أسعار الوقود قبلها مسبقًا.. وعقب توليه الرئاسة: مش هرفع الدعم غير لما أغني الناس

 

شهدت البلاد، أمس الخميس، حالة من عدم الاستقرار بعد أن قررت الحكومة تحرير سعر الصرف، أو ما يسمى بـ"تعويم الجنيه"، وهو قرار من المنتظر أن يقضي على السوق السوداء لبيع العملة في مصر، وسيظهر تأثيره الإيجابي في النهوض بمصر اقتصاديًا على المدى البعيد.

ولكن كتأثير مباشر وسريع للتعويم، تم رفع الدعم عن الوقود وأنابيب البوتاجاز، ما أدى لارتفاع أسعارهم، كما صرّح المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، صباح اليوم، أن خدمة مترو الأنفاق لن تستمر بنفس السعر، وهو ما يعني بالطبع زيادة سعر التذكرة، ولكنه لم يوضح مقدار الزيادة.

يأتي هذا بعد أن تم رفع الدعم عن مياه الشرب، في بداية العام الجاري، ورفعه عن الكهرباء، في يوليو الماضي، وعلى عكس ما وعد به الرئيس عبدالفتاح السيسي، في أول أيامه كرئيس للجمهورية، خلال لقائه مع الإعلاميين، إبراهيم عيسى ولميس الحديدي، مايو 2014، حين قال: "لن أرفع الدعم غير لما أغني الناس الأول"، وتابع نصًا: "الدعم مش هتتخلصي منه مرة واحدة ولما يتفك مرة واحدة بنلاقي بعض الناس بتغلي الأسعار.. فلو جيت اتكلمت في كهرباء بدون دعم مطلق، أو غاز بدون دعم مطلق، الناس مش هتستحمل.. ودة عاوز الأول أغني الناس، بدل ما بياخد ألف، ياخد ألف ونص أو ألفين.. وأنا بتكلم على كل مواطن، ولما المصانع تشتغل وتاكل عيش ممكن أوي نتحرك في مسألة الدعم.. هل فيه إجراء آخر تبادلي نعمله عشان نخفض الدعم؟.. أيوة فيه.. أعمل محطة وقود بالطاقة الشمسية ودي مش عايزة وقود ولا فحم وبتكون أرخص مليار دولار.. إحنا بنتكلم في 10 آلاف ميجا وهنعمل ده.. الـ10 دول يوفروا لي 30 أو 40 ألف.. وهياخد عادي وهتقول ماتخلصتش الدعم.. فأنا ماعنديش اختيار تاني.. فمحتاج المصريين يفهموا ودعم الأشقاء عشان مصر تقفز مش بطرق تقليدية".

 

 

لم تسر الأمور كما تمنى الرئيس بعد ذلك، ولم يلاقِ المواطن أي زيادة في راتبه، في حين شهدت أسعار الخدمات من مياه وكهرباء ووقود ارتفاعًا ملحوظًا، بالإضافة لزيادة أسعار الدواء والسلع الغذائية والتموينية، من زيت وسكر وغيرها من احتياجات المواطن الأساسية، بنسبة تتراوح ما بين 30 و40 % عن العام الماضي.

وفي حديث آخر للرئيس السيسي، خلال افتتاح مجمع البتروكيماويات في الإسكندرية، 13 أغسطس الماضي، تطرق للحديث عن رفع الدعم، وقال إنه سيساعد الحكومة على ضبط الاقتصاد والإنفاق، كما سيعمل على توصيل الدعم بالشكل الأصح لمستحقيه. كذلك نفى السيسي قطعًا، أن تكون هناك زيادة في أسعار الوقود أو الأسعار عمومًا، موضحًا إنه عند وجود أي زيادة سوف يتم الإعلان عنها مسبقًا حتى تكون الناس على علم، وهو عكس ما حدث، أمس، حين تفاجأ المواطنون قبلها بنصف ساعة، أن هناك زيادة في جميع أنواع الوقود.

 

نص الكلمة كاملًا والحديث المذكور في الأعلي تحديدًا من الدقيقة 20 حتى 25.

 

وعقد طارق عامر، محافظ البنك المركزي، صباح أمس، مؤتمرًا، أوضح فيه أسباب تعويم الجنيه ومدى تأثيره على الاقتصاد المصري، وقال إن الإجراءات تهدف إلى تحقيق التطلعات الاقتصادية للبلاد والاستفادة من القدرات الكلية لاقتصادها، مؤكدًا أن التفكير في «القرار التاريخي» بدأ في ديسمبر الماضي، إذ وضع البنك المركزي وقتها من خلال المجلس التنسيقي للسياسة النقدية تصورًا كاملا لدعم الاقتصاد المصري وتنافسيته.

قد تقرأ أيضا