المطران بولس مطر: العلاقة الدينية بين المسلمين والمسيحيين علاقة احترام

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اخبار المصدر 7 تقدم قال المطران بولس مطر رئيس أساقفة بيروت خلال كلمته بالجلسة النقاشية الثانية بمؤتمر "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل"، والتى أدارها فضيلة الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، إن العلاقةُ الدِّينيَّةُ بَينَ المُسلمينَ وَالمسيحيِّينَ علاقةُ احترامٍ مُتبادَلٍ لِلعقائدِ، مؤكدًا أن الإِسلامُ مُنذُ زمن الخلفاء الرَّاشدين جَعلَ مِن العَدلِ قِيمةً أَساسيَّةً، فصَارَ الخليفةُ عُمَر بن الخطاب رَمزًا لهذه العدالة المُقامة بَينَ النَّاس دون تفرقة بين المسلمين والمسيحيين.

 

وأضاف بوليس أن العَيش المُشترك وَالمُوَاطنة الكاملة بَينَ المُسلمين وَالمسيحيِّين فى بُلدانِنَا هو ما سنحيا عليه، وهو طريقنا إلى الحياة التى تليق بنا على أرض الرسالات والديانات والأنبياء، مشيرا إلى أن إرساء قيم التعايش والمواطنة عمل حضارى يَجبُ تَشجيعُهُ وَالحفاظُ عليه.

 

ومن جانبه قال الدكتور مصطفى بن حمزة، رئيس المجلس العلمى المحلى بوجده، يجب أن نخرج بمفهوم المواطنة عن مجرد كونه حلاً إلى أن يكون صيغة نهائية تجيب عن جميع التساؤلات التي تؤرق مجتمعنا العربى، مشيراً إلى أنه يجب التخلص من مفهوم الأقلية والأكثرية لصالح مفهوم المواطنة، والخروج من ضيق الطائفية إلى سعة الحقوق والواجبات.

 

وأضاف بن حمزة يجب أن تكون هناك أدوار أوسع للأديان باعتبارها مصدراً للقيم الروحية، كما يجب الابتعاد عن التمييز والكراهية والتفرقة وكل ما يدعوا إليها بالفعل أو القول، وشهدت الجلسة مداخلات تدور حول المواطنة والعيش المشترك ومحاربة الطائفية.

 

وتأتى هذه الكلمة ضمن فعاليات المؤتمر الدولى "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل"، الذى يعقده الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين، فى الفترة من 28 فبراير إلى 1 مارس 2017، وذلك بمشاركة أكثر من 50 دولة، وسط اهتمام دولى كبير، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق