عاجل

اخبار مصر «الملح».. الذهب الأبيض المهدر في مصر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

على الرغم مما تملكه من شواطئ شاسعة بامتداد البحر الأحمر والأبيض المتوسط، إضافة إلى المناطق الواقعة على ضفتي قناة السويس، وملاحات الماكس بالإسكندرية إلا أن مصر دخلت بقوة عصر استيراد الملح من الخارج، بعد توقف الكثير من الملاحات وخروجها من محطات الإنتاج.

ويأتي هذا بالرغم من أهمية الملح الذي يدخل في كثير من الصناعات الكيماوية والدوائية، إذ يمكن أن تتفكك ذرة الملح لتدخل في كثير من الصناعات، لصنع مجموعة من منتجات الصوديوم والكلور.

وقال الدكتور عبد العال عطية، خبير الجيولوجيا إن مصر تنتج 4.8 مليون طن، من ملح الطعام، أي ما يعادل أقل 0.5% من الإنتاج العالمي الذي يساوي 255 مليون طن.

وتابع خبير الجيولوجيا لـ "اليوم الجديد": لدينا 2700 كم سواحل على البحر الأحمر، والأبيض المتوسط، ومجرى قناة السويس، وكذلك البحيرات الداخلية مثل بحيرة قارون والمنزلة، وملاحات المكس بالإسكندرية، مشيرًا إلى أن حالة الإهمال التي تعاني منها الملاحات، نتيجة الزحف العمراني، وزيادة كثافة المساحات المستصلحة زراعيًا، وعدم وجود نظام للصرف الصحي، ما أدى إلى تراجع إنتاجية الملح في مصر، وفتح باب الاستيراد على مصراعيه أما الملح الأردني والسعودي.

وشدد الجيولوجي عبد العال، أن "وزارة التجارة" تأخذ بياناتها من الصادرات والواردات، ولا تهتم بالتصنيع، ولا بالتطوير، مشيرًا إلى أن المشكلة لم تعد في ملح الطعام وفقط، ولكن هناك كربونات وكبريتات الصوديوم، والأول يدخل في صناعة الزجاج، والبويات، ودباغة الجلود.

أما كبريتات الصوديوم فتستخدم في العديد من الصناعات، من بينها المنظفات الصناعية، موضحًا أن هذه الأشياء من أساسيات الصناعة ، ومصر تستورد بـ 8 مليار دولار سنويًا" وفقًا للصادرات والواردات"،  وليس 4.8 مليار دولار، وهو ما يؤكد أن مصر "تُستنزف" على حد قوله.

ولفت عبد العال أن سياسة التجارة والصناعة "صفر" بالرغم من أن مصر تملك ثروة طبيعية مهولة ونسبة كربونات الصدوديوم 58% من مساحة مصر، ورغم ذلك نستورد ملح.

وكانت النائبة أنيسة حسونة، عضوة مجلس النواب، تقدمت ببيانٍ عاجل بشأن أزمة شركات إنتاج ملح الطعام،  محذرة من الأزمة. وطالبت بسرعة البدء في إنشاء مصانع ملح جديدة، وتحديث شركات الملاحات الحالية، حتى نكون على أبواب أزمة للصناعات الكيميائية والغذائية، لأن فتح باب الاستيراد للملح أكثر من ذلك يعد كارثة ستكون لها انعكاسات خطيرة على الاقتصاد القومي.

وأضافت: "الحقيقة الصادمة، التى أعلنتها غرفة التعدين، أن واردات مصر من ملح كلوريد الصوديوم خلال الفترة من 2014 إلى 2016 وصلت إلى 3.7 مليار دولار، فى الوقت الذي من المفترض أن نكون دولة مصدرة في تلك الصناعة واصفة الوضع "بالكارثي".

وسبق وأن حذرت غرفة اتحاد الصناعات الكيماوية من تضاؤل وتراجع إنتاجية مصر من ملح الطعام، موضحة أن السوق المحلي يعاني عجزًا كبيرًا في الإنتاج، ما أدى إلى الاعتماد على الخارج في تلبية احتياجات السوق.

أخبار ذات صلة

0 تعليق