اخبار مصر اليوم الجمعة 1 -12 -2017 "شباب بتحب مصر" ترصد مخالفات زوار "الريان".. والإدارة تتخذ الإجراءات اللازمة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار المصدر 7 تقدم قام فريق عمل مؤسسة شباب بتحب ، المعني بتفعيل بنود بروتوكول محميات الفيوم، الذي سبق وتم توقيعه بين وزارة البيئة والمؤسسة ومشروع التعاون الإيطالي، برصد مجموعة من مخالفات الزائري لمحمية وادي الريان، بالتنسيق مع إدارة المحمية، الذين حملوا على عاتقهم حماية المحميات الطبيعية، وتعزيز قيم التنوع لالبيولوجي بها، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة، حيث تم ملاحظة إلقاء المخلفات بكثافة من قبل الرحلات المدرسية، ووسائل النقل، ومن هنا قاموا بتوعية الزوار، بمخاطر إلقاء المخلفات وتأثيرها السلبي على المحمية والتنوع البيولوجي بداخلها.

وقال أحمد موسي، المشرف على فريق عمل الفيوم، إنه استمرارًا لجهود فريق عمل مؤسسة شباب بتحب مصر فى محميات الفيوم لمتابعة الزوار ومنظمين الرحلات، لم نتوانى في حملتنا التوعوية، والتحدث مع كل مريدي المحمية، بأهمية المحافظة على البيئة، وعدم إلقاء المخلفات وحَـثهم عل إبقاء اماكنهم نظيفة، ومتابعة الزوار فى أماكن الشلالات وتحذيرهم من خطورة الوقوف عل حافتها، وعدم النزول لمياهها لعدم صلاحيتها للسباحة، كما قاموا بتوقيع المخالفات المناسبة واتخاذ الإجراءات اللازمة.

ووفقًا للبرتوكول، فإن الوزارة معنية بتوفير الباحثين البيئيين والانتقالات داخل المحمية، والمشروع معني بتصميم وطباعة مطويات التوعية بآداب الحفاظ على المحمية، فيما تهتم "شباب بتحب مصر" بتكريس مجهوداتها، بتوفير أعضائها لمدة 4 أيام من كل أسبوع للعمل والتطوع داخل المحمية لتعرف الزوار بكيفية الحفاظ عليها، وتاريخها، وكل ما يرغبون في الحصول عليه من معلومات.

وأوضح أحمد فتحي، رئيس مؤسسة شباب بتحب مصر، أنه يتم تنفيذ أنشطة توعية داخل مركز الزوار بمحمية وادي الريان بالتعاون مع إدارة المحمية، ويتنوع التصوير بين التنوع البيولوجي، والمناظر الطبيعية، مشيرًا إلى أنه سيتم إعداد معارض عن المحميات الطبيعية داخل وخارج مصر، بعد موافقة طرفي البروتوكول.

جدير بالذكر، أن "شباب بتحب مصر" تقوم بعملها، في إطار حرصها الدائم على الحفاظ على المحميات الطبيعية في مصر باعتباها إرث قومي ووطني، حيث قامت بتنفيذ بنود البروتوكول الذي سبق ووقعته مع مشروع التعاون المصري الإيطالي، وجهاز شئون البيئة، وذلك لتوثيق وتصوير والرصد والتوعية داخل محميات الفيوم، حيث يستمر البروتوكول لمدة عام.

أخبار ذات صلة

0 تعليق