اخبار السعودية - 500 مدرسة بخميس مشيط تنتظر "إدارة تعليمية"

0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار السعودية -

500 مدرسة بخميس مشيط تنتظر "إدارة تعليمية"

أصوات تتعالى بالمحافظة مطالبة الوزارة بالاهتمام بها

بالتزامن مع عقد اللجنة المكلفة بتنفيذ قرار إنشاء إدارة التعليم بمحافظة ظهران الجنوب أولى اجتماعاتها غدا، برئاسة أمين عام الإدارات التعليمية، الدكتور راشد الغياض، وعضوية مديري التعليم في عسير جلوي آل كركمان وسراة عبيدة ملفي العتيبي، تعالت أصوات من محافظة خميس مشيط بمنطقة عسير من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب وزارة التعليم بضرورة الالتفات إليها كمدينة لا تقل عن مثيلاتها، بل تعد من المدن الأولى لاتساعها الجغرافي وقوتها التجارية والعسكرية والسياحية، وحاجة سكانها ومنسوبي التعليم فيها إلى إدارة تعليمية تقدم لهم الخدمات دون العناء إلى مدينة أبها.

وأوضح الإعلامي المختص بالشؤون التعليمية بخميس مشيط، محمد عبدالله آل ماطر، أن وزارة التعليم لديها ضوابط تعتمد عليها في استحداث الإدارات التعليمية، لافتاً إلى أن محافظة خميس مشيط مساحتها الجغرافية كبيرة جداً، وبها العشرات من المراكز التابعة لها، وبها العديد من المخططات المتطاردة في الكثافة السكانية، إضافة إلى كونها مدينة تجارية عسكرية سياحية، مما يؤكد ضرورة أن تحظى بإدارة تعليمية مستقلة.

وأضاف "آل ماطر"، أنه وليس على سيبل "التقليل" من شأن بعض الإدارات التعليمية على مستوى المملكة والقائمة منذ سنوات، ولا يصل عدد مدارسها وطلابها (بنين، وبنات) إلى نصف مدارس وطلاب محافظة خميس مشيط، بل وتحظى بمكاتب تعليم تساندها وتخفف العبء عليها، فيما خميس مشيط المترامية الأطراف لا يوجد بها الإ مكتبين فقط " للبنين، وللبنات"، على الرغم من أن عدد مدارسها يصل لنحو 500 مدرسة " للبنين، وبنات" وعدد طلابها يفوق 120 ألف طالب وطالبة.

وبين "آل ماطر"، أن استقلال خميس مشيط بإدارة تعليمية لا يعني خروجها عن منطقة عسير، فهي إدارة ستسهم في تخفف العبء على الإدارة العامة في المنطقة، وتعزز العمل التربوي بشكل عام والإشرافي بشكل خاص، إضافة إلى أن منسوبي التعليم وأولياء الأمور بحاجة إلى أن تكون إدارتهم التعليمية قريبة منهم، في حال الحاجة إلى إنجاز بعض المعاملات الخاصه بهم، لاسيما أن هناك عشرات المدارس شرق محافظة خميس مشيط تبعد عن إدارة تعليمية عسير بأبها مسافة طويلة لا تمكن منسوبيها من مراجعتها، إضافة إلى أن هناك أولياء أمور كبار بالسن، أو نساء أو أرامل، أو مطلقات، أو من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم،  يحتاجون إلى انجاز معاملات تختص بالقبول والتسجيل ، أو الشؤون المالية والإدارية، أو القضايا، أو شؤون الموظفين أو المعلمين، أو النقل المدرسي وغيرها، وهي إدارات تكون بالإدارة العامة ولا تستطيع مكاتب التعليم خدمتهم.

وأكد "آل ماطر" أن التعليم في محافظة خميس مشيط دائماً يتصدر المسابقات والمنافسات المحلية والخارجية، وحقق معلميها وطلابها (بنين، وبنات) العديد من الإنجازات والفوز بمقاعد بجوائز التميز الخاصة بالوزارة ، إضافة إلى أن مكتب التعليم " بنين" بالمحافظة الذي يصل عدد منسوبيه إشرافياً نحو 100 مشرف تربوي حصل نهاية العام الماضي على المركز الأول على مستوى المملكة في مؤشر الأداء الإشرافي.
 

500 مدرسة بخميس مشيط تنتظر "إدارة تعليمية"

سعود الدعجاني سبق 2016-11-05

بالتزامن مع عقد اللجنة المكلفة بتنفيذ قرار إنشاء إدارة التعليم بمحافظة ظهران الجنوب أولى اجتماعاتها غدا، برئاسة أمين عام الإدارات التعليمية، الدكتور راشد الغياض، وعضوية مديري التعليم في عسير جلوي آل كركمان وسراة عبيدة ملفي العتيبي، تعالت أصوات من محافظة خميس مشيط بمنطقة عسير من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب وزارة التعليم بضرورة الالتفات إليها كمدينة لا تقل عن مثيلاتها، بل تعد من المدن الأولى لاتساعها الجغرافي وقوتها التجارية والعسكرية والسياحية، وحاجة سكانها ومنسوبي التعليم فيها إلى إدارة تعليمية تقدم لهم الخدمات دون العناء إلى مدينة أبها.

وأوضح الإعلامي المختص بالشؤون التعليمية بخميس مشيط، محمد عبدالله آل ماطر، أن وزارة التعليم لديها ضوابط تعتمد عليها في استحداث الإدارات التعليمية، لافتاً إلى أن محافظة خميس مشيط مساحتها الجغرافية كبيرة جداً، وبها العشرات من المراكز التابعة لها، وبها العديد من المخططات المتطاردة في الكثافة السكانية، إضافة إلى كونها مدينة تجارية عسكرية سياحية، مما يؤكد ضرورة أن تحظى بإدارة تعليمية مستقلة.

وأضاف "آل ماطر"، أنه وليس على سيبل "التقليل" من شأن بعض الإدارات التعليمية على مستوى المملكة والقائمة منذ سنوات، ولا يصل عدد مدارسها وطلابها (بنين، وبنات) إلى نصف مدارس وطلاب محافظة خميس مشيط، بل وتحظى بمكاتب تعليم تساندها وتخفف العبء عليها، فيما خميس مشيط المترامية الأطراف لا يوجد بها الإ مكتبين فقط " للبنين، وللبنات"، على الرغم من أن عدد مدارسها يصل لنحو 500 مدرسة " للبنين، وبنات" وعدد طلابها يفوق 120 ألف طالب وطالبة.

وبين "آل ماطر"، أن استقلال خميس مشيط بإدارة تعليمية لا يعني خروجها عن منطقة عسير، فهي إدارة ستسهم في تخفف العبء على الإدارة العامة في المنطقة، وتعزز العمل التربوي بشكل عام والإشرافي بشكل خاص، إضافة إلى أن منسوبي التعليم وأولياء الأمور بحاجة إلى أن تكون إدارتهم التعليمية قريبة منهم، في حال الحاجة إلى إنجاز بعض المعاملات الخاصه بهم، لاسيما أن هناك عشرات المدارس شرق محافظة خميس مشيط تبعد عن إدارة تعليمية عسير بأبها مسافة طويلة لا تمكن منسوبيها من مراجعتها، إضافة إلى أن هناك أولياء أمور كبار بالسن، أو نساء أو أرامل، أو مطلقات، أو من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم،  يحتاجون إلى انجاز معاملات تختص بالقبول والتسجيل ، أو الشؤون المالية والإدارية، أو القضايا، أو شؤون الموظفين أو المعلمين، أو النقل المدرسي وغيرها، وهي إدارات تكون بالإدارة العامة ولا تستطيع مكاتب التعليم خدمتهم.

وأكد "آل ماطر" أن التعليم في محافظة خميس مشيط دائماً يتصدر المسابقات والمنافسات المحلية والخارجية، وحقق معلميها وطلابها (بنين، وبنات) العديد من الإنجازات والفوز بمقاعد بجوائز التميز الخاصة بالوزارة ، إضافة إلى أن مكتب التعليم " بنين" بالمحافظة الذي يصل عدد منسوبيه إشرافياً نحو 100 مشرف تربوي حصل نهاية العام الماضي على المركز الأول على مستوى المملكة في مؤشر الأداء الإشرافي.
 

05 نوفمبر 2016 - 5 صفر 1438

06:59 PM


أصوات تتعالى بالمحافظة مطالبة الوزارة بالاهتمام بها

500 مدرسة بخميس مشيط تنتظر "إدارة تعليمية"

A A A

سعود الدعجاني - خميس مشيط
0

1

2,858

بالتزامن مع عقد اللجنة المكلفة بتنفيذ قرار إنشاء إدارة التعليم بمحافظة ظهران الجنوب أولى اجتماعاتها غدا، برئاسة أمين عام الإدارات التعليمية، الدكتور راشد الغياض، وعضوية مديري التعليم في عسير جلوي آل كركمان وسراة عبيدة ملفي العتيبي، تعالت أصوات من محافظة خميس مشيط بمنطقة عسير من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب وزارة التعليم بضرورة الالتفات إليها كمدينة لا تقل عن مثيلاتها، بل تعد من المدن الأولى لاتساعها الجغرافي وقوتها التجارية والعسكرية والسياحية، وحاجة سكانها ومنسوبي التعليم فيها إلى إدارة تعليمية تقدم لهم الخدمات دون العناء إلى مدينة أبها.

وأوضح الإعلامي المختص بالشؤون التعليمية بخميس مشيط، محمد عبدالله آل ماطر، أن وزارة التعليم لديها ضوابط تعتمد عليها في استحداث الإدارات التعليمية، لافتاً إلى أن محافظة خميس مشيط مساحتها الجغرافية كبيرة جداً، وبها العشرات من المراكز التابعة لها، وبها العديد من المخططات المتطاردة في الكثافة السكانية، إضافة إلى كونها مدينة تجارية عسكرية سياحية، مما يؤكد ضرورة أن تحظى بإدارة تعليمية مستقلة.

وأضاف "آل ماطر"، أنه وليس على سيبل "التقليل" من شأن بعض الإدارات التعليمية على مستوى المملكة والقائمة منذ سنوات، ولا يصل عدد مدارسها وطلابها (بنين، وبنات) إلى نصف مدارس وطلاب محافظة خميس مشيط، بل وتحظى بمكاتب تعليم تساندها وتخفف العبء عليها، فيما خميس مشيط المترامية الأطراف لا يوجد بها الإ مكتبين فقط " للبنين، وللبنات"، على الرغم من أن عدد مدارسها يصل لنحو 500 مدرسة " للبنين، وبنات" وعدد طلابها يفوق 120 ألف طالب وطالبة.

وبين "آل ماطر"، أن استقلال خميس مشيط بإدارة تعليمية لا يعني خروجها عن منطقة عسير، فهي إدارة ستسهم في تخفف العبء على الإدارة العامة في المنطقة، وتعزز العمل التربوي بشكل عام والإشرافي بشكل خاص، إضافة إلى أن منسوبي التعليم وأولياء الأمور بحاجة إلى أن تكون إدارتهم التعليمية قريبة منهم، في حال الحاجة إلى إنجاز بعض المعاملات الخاصه بهم، لاسيما أن هناك عشرات المدارس شرق محافظة خميس مشيط تبعد عن إدارة تعليمية عسير بأبها مسافة طويلة لا تمكن منسوبيها من مراجعتها، إضافة إلى أن هناك أولياء أمور كبار بالسن، أو نساء أو أرامل، أو مطلقات، أو من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم،  يحتاجون إلى انجاز معاملات تختص بالقبول والتسجيل ، أو الشؤون المالية والإدارية، أو القضايا، أو شؤون الموظفين أو المعلمين، أو النقل المدرسي وغيرها، وهي إدارات تكون بالإدارة العامة ولا تستطيع مكاتب التعليم خدمتهم.

وأكد "آل ماطر" أن التعليم في محافظة خميس مشيط دائماً يتصدر المسابقات والمنافسات المحلية والخارجية، وحقق معلميها وطلابها (بنين، وبنات) العديد من الإنجازات والفوز بمقاعد بجوائز التميز الخاصة بالوزارة ، إضافة إلى أن مكتب التعليم " بنين" بالمحافظة الذي يصل عدد منسوبيه إشرافياً نحو 100 مشرف تربوي حصل نهاية العام الماضي على المركز الأول على مستوى المملكة في مؤشر الأداء الإشرافي.
 

أخبار ذات صلة

0 تعليق