اخبار السعودية - طهران تعترف .. "الحرس الثوري" يسلح الحوثيين وكلمة السر "زلزال 2"

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار السعودية -

طهران تعترف .. "الحرس الثوري" يسلح الحوثيين وكلمة السر "زلزال 2"

ولد الشيخ يصل صنعاء للقاء وفد الانقلاب ومشروع قرار يطالب بهدنة جديدة

في الوقت الذي نفى فيه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف؛ تسليح بلاده للحوثيين، أقرّت وكالة تابعة للحرس الثوري الإيراني، بوجود صواريخ إيرانية الصُنع بحوزة الحوثيين في اليمن.

 

وأوردت وكالة أنباء «فارس»، وهي المنبر الإعلامي للحرس الثوري الإيراني، أمس، في موقعها باللغة الفارسية، أن الحوثيين هاجموا مواقع تابعة للجيش اليمني بالصاروخ الإيراني الصُنع «زلزال 2».

 

وسبقت الاعتراف شواهد كثيرة كشفت عنها العمليات الأمنية المتتالية لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية؛ حيث تمّ ضبط أسلحة وعتاد يرسله الإيرانيون إلى الحوثيين باستمرار.. كما أعلنت واشنطن، الأسبوع الماضي، ضبطها - على الأقل - أربع سفن إيرانية كانت في طريقها للحوثيين وتحمل أسلحة تقنية متطوّرة؛ وفق ما نقلته "الشرق الأوسط".

 

من ناحية ثانية، وصل المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد؛ إلى صنعاء أمس الأول؛ لاستئناف المشاورات مع وفدَي الانقلاب، في الوقت الذي وزعت فيه بريطانيا على بقية أعضاء مجلس الأمن مشروع قرار من أجل النقاش والتشاور، يطالب بهدنة جديدة في اليمن واستئناف المفاوضات على أساس خطة السلام التي تقترحها الأمم المتحدة أمس الأول.

 

ينص المشروع البريطاني على خمس نقاط، بعد أن كانت أربعاً قبل أيام؛ وهي: احترام شروط اتفاق وقف الأعمال القتالية، واستئناف المشاورات حول تسوية سياسية دون شروط مسبقة وبنيّات حسنة على أساس خريطة الطريق (التي قدّمها ولد الشيخ)، وانسحاب القوات وتسليم الأسلحة الثقيلة، وتعيين نائب رئيس جديد، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

وإضافة إلى السلاح الخارجي بتهديد الملاحة الدولية، فرض الانقلابيون الجوع كسلاح داخلي يحاربون به الشعب اليمني، عبر فرض جملة عوائق على المساعدات الإنسانية وعرقلة دخولها إلى اليمن

 

وقال المدير التنفيذي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ماهر الحضراوي؛ إن المركز اضطر في أحيان كثيرة إلى إخفاء اسمه من بعض المساعدات حتى لا يعوقها "الحوثي" و"صالح" من الوصول إلى مستحقيها، مؤكداً حيادية المركز في التعامل مع الشأن اليمني.

طهران تعترف .. "الحرس الثوري" يسلح الحوثيين وكلمة السر "زلزال 2"

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2016-11-05

في الوقت الذي نفى فيه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف؛ تسليح بلاده للحوثيين، أقرّت وكالة تابعة للحرس الثوري الإيراني، بوجود صواريخ إيرانية الصُنع بحوزة الحوثيين في اليمن.

 

وأوردت وكالة أنباء «فارس»، وهي المنبر الإعلامي للحرس الثوري الإيراني، أمس، في موقعها باللغة الفارسية، أن الحوثيين هاجموا مواقع تابعة للجيش اليمني بالصاروخ الإيراني الصُنع «زلزال 2».

 

وسبقت الاعتراف شواهد كثيرة كشفت عنها العمليات الأمنية المتتالية لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية؛ حيث تمّ ضبط أسلحة وعتاد يرسله الإيرانيون إلى الحوثيين باستمرار.. كما أعلنت واشنطن، الأسبوع الماضي، ضبطها - على الأقل - أربع سفن إيرانية كانت في طريقها للحوثيين وتحمل أسلحة تقنية متطوّرة؛ وفق ما نقلته "الشرق الأوسط".

 

من ناحية ثانية، وصل المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد؛ إلى صنعاء أمس الأول؛ لاستئناف المشاورات مع وفدَي الانقلاب، في الوقت الذي وزعت فيه بريطانيا على بقية أعضاء مجلس الأمن مشروع قرار من أجل النقاش والتشاور، يطالب بهدنة جديدة في اليمن واستئناف المفاوضات على أساس خطة السلام التي تقترحها الأمم المتحدة أمس الأول.

 

ينص المشروع البريطاني على خمس نقاط، بعد أن كانت أربعاً قبل أيام؛ وهي: احترام شروط اتفاق وقف الأعمال القتالية، واستئناف المشاورات حول تسوية سياسية دون شروط مسبقة وبنيّات حسنة على أساس خريطة الطريق (التي قدّمها ولد الشيخ)، وانسحاب القوات وتسليم الأسلحة الثقيلة، وتعيين نائب رئيس جديد، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

وإضافة إلى السلاح الخارجي بتهديد الملاحة الدولية، فرض الانقلابيون الجوع كسلاح داخلي يحاربون به الشعب اليمني، عبر فرض جملة عوائق على المساعدات الإنسانية وعرقلة دخولها إلى اليمن

 

وقال المدير التنفيذي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ماهر الحضراوي؛ إن المركز اضطر في أحيان كثيرة إلى إخفاء اسمه من بعض المساعدات حتى لا يعوقها "الحوثي" و"صالح" من الوصول إلى مستحقيها، مؤكداً حيادية المركز في التعامل مع الشأن اليمني.

05 نوفمبر 2016 - 5 صفر 1438

11:21 AM


ولد الشيخ يصل صنعاء للقاء وفد الانقلاب ومشروع قرار يطالب بهدنة جديدة

طهران تعترف .. "الحرس الثوري" يسلح الحوثيين وكلمة السر "زلزال 2"

A A A

صحيفة سبق الإلكترونية - الرياض
0

0

173

في الوقت الذي نفى فيه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف؛ تسليح بلاده للحوثيين، أقرّت وكالة تابعة للحرس الثوري الإيراني، بوجود صواريخ إيرانية الصُنع بحوزة الحوثيين في اليمن.

 

وأوردت وكالة أنباء «فارس»، وهي المنبر الإعلامي للحرس الثوري الإيراني، أمس، في موقعها باللغة الفارسية، أن الحوثيين هاجموا مواقع تابعة للجيش اليمني بالصاروخ الإيراني الصُنع «زلزال 2».

 

وسبقت الاعتراف شواهد كثيرة كشفت عنها العمليات الأمنية المتتالية لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية؛ حيث تمّ ضبط أسلحة وعتاد يرسله الإيرانيون إلى الحوثيين باستمرار.. كما أعلنت واشنطن، الأسبوع الماضي، ضبطها - على الأقل - أربع سفن إيرانية كانت في طريقها للحوثيين وتحمل أسلحة تقنية متطوّرة؛ وفق ما نقلته "الشرق الأوسط".

 

من ناحية ثانية، وصل المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد؛ إلى صنعاء أمس الأول؛ لاستئناف المشاورات مع وفدَي الانقلاب، في الوقت الذي وزعت فيه بريطانيا على بقية أعضاء مجلس الأمن مشروع قرار من أجل النقاش والتشاور، يطالب بهدنة جديدة في اليمن واستئناف المفاوضات على أساس خطة السلام التي تقترحها الأمم المتحدة أمس الأول.

 

ينص المشروع البريطاني على خمس نقاط، بعد أن كانت أربعاً قبل أيام؛ وهي: احترام شروط اتفاق وقف الأعمال القتالية، واستئناف المشاورات حول تسوية سياسية دون شروط مسبقة وبنيّات حسنة على أساس خريطة الطريق (التي قدّمها ولد الشيخ)، وانسحاب القوات وتسليم الأسلحة الثقيلة، وتعيين نائب رئيس جديد، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

وإضافة إلى السلاح الخارجي بتهديد الملاحة الدولية، فرض الانقلابيون الجوع كسلاح داخلي يحاربون به الشعب اليمني، عبر فرض جملة عوائق على المساعدات الإنسانية وعرقلة دخولها إلى اليمن

 

وقال المدير التنفيذي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ماهر الحضراوي؛ إن المركز اضطر في أحيان كثيرة إلى إخفاء اسمه من بعض المساعدات حتى لا يعوقها "الحوثي" و"صالح" من الوصول إلى مستحقيها، مؤكداً حيادية المركز في التعامل مع الشأن اليمني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق