عاجل

اخبار السعودية - الإطاحة بمواطنة امتهنت السِّحر وبإفريقي مشعوذ بالطائف في أقل من 24 ساعة

0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار السعودية -

الإطاحة بمواطنة امتهنت السِّحر وبإفريقي مشعوذ بالطائف في أقل من 24 ساعة

فهد العتيبي سبق 2016-11-05

أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة محافظة الطائف بساحر وساحرة خلال 24 ساعة، وذلك في مواقع متفرقة. وقد درج الجانيان على امتهان السحر في التفريق بين الأزواج، والتخبيب بينهم، حتى تسببا في حدوث مشاكل أسرية واجتماعية، وتمكنا من جمع مبالغ مالية من الضحايا، الذين وقعوا في فخهما واحتيالهما.
 
  وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة الطائف قد تلقت بلاغات عديدة عن الساحرَين "امرأة سعودية ورجل سوداني"، ومررت البلاغ للشرطة ممثلة في البحث الجنائي. وبعد صدور توجيه مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء سالم بن سعيد القرني، وبإشراف من مدير شرطة المحافظة العميد دكتور محمد بن دخيل الله الحارثي، تولت فرق من البحث الجنائي عملية القبض.
 
 
المهمة الأولى كانت لساحرة مسنة في العقد السادس من عمرها، اتخذت من مسكن لها في الحوية شمال المحافظة مقرًّا لممارسة الشعوذة؛ إذ تستقبل الموهومين والضحايا، وغالبيتهم من النساء، وتعمد لتكوين أعمال سحرية، تهدف للتخبيب بين الأزواج، والتفريق. وقد ساهمت يقظة بعض النساء في الإبلاغ عنها. وكانت من بين الأعمال "قطعة لحم وعظام" المكتشفة، بخلاف الطلاسم الورقية التي كشفت شعوذتها. وكان من بين الضحايا زوج لا يستطيع الدخول لمنزله بسبب عمل وُضع له عند مدخله، وتم إبطاله. وكانت تتقاضى مبالغ مالية لا تقل عن ألفي ريال لكل عمل. فيما تم ضبط الساحرة عن طريق الفرقة البحثية، وتسليمها لمركز شرطة الحوية بصدد استكمال أوراق قضيتها، وبعثها لجهة الاختصاص لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقها.
 
 المهمة الثانية، التي أعقبت المهمة الأولى في أقل من 24 ساعة، كانت لساحر من الجنسية السودانية، الذي نجحت الفرقة البحثية في الإطاحة به حول المنطقة المركزية، وتحديدًا عند كوبري باب الحزم، بعد أن كان على موعد مع إحدى الضحايا لتسليمها عملاً سحريًّا، قام بتكوينه، غالبيته طلاسم ورقية وعبوات من المياه الغريبة، وبعض المواد الأخرى. فيما تم ضبطه وتسليمه لمركز شرطة السلامة. وكان يتقاضى مبالغ مالية بين 8 آلاف ريال و15 ألف ريال. وقد جرى إيقاف الجاني لحين بعثه بأوراقه للجهة المختصة لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقه.
 
 وتهيب الشرطة في الطائف للتعاون معها في الإبلاغ عن مثل هؤلاء المشعوذين، الذين ينصبون ويتحايلون على ضعاف النفوس الموهومين بأعمالهم التي تهدف للتخريب، والتفريق بين الأسر، مقابل مبالغ مالية يتحصلون عليها. 

أطاحت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة محافظة الطائف بساحر وساحرة خلال 24 ساعة، وذلك في مواقع متفرقة. وقد درج الجانيان على امتهان السحر في التفريق بين الأزواج، والتخبيب بينهم، حتى تسببا في حدوث مشاكل أسرية واجتماعية، وتمكنا من جمع مبالغ مالية من الضحايا، الذين وقعوا في فخهما واحتيالهما.
 
  وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة الطائف قد تلقت بلاغات عديدة عن الساحرَين "امرأة سعودية ورجل سوداني"، ومررت البلاغ للشرطة ممثلة في البحث الجنائي. وبعد صدور توجيه مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء سالم بن سعيد القرني، وبإشراف من مدير شرطة المحافظة العميد دكتور محمد بن دخيل الله الحارثي، تولت فرق من البحث الجنائي عملية القبض.
 
 
المهمة الأولى كانت لساحرة مسنة في العقد السادس من عمرها، اتخذت من مسكن لها في الحوية شمال المحافظة مقرًّا لممارسة الشعوذة؛ إذ تستقبل الموهومين والضحايا، وغالبيتهم من النساء، وتعمد لتكوين أعمال سحرية، تهدف للتخبيب بين الأزواج، والتفريق. وقد ساهمت يقظة بعض النساء في الإبلاغ عنها. وكانت من بين الأعمال "قطعة لحم وعظام" المكتشفة، بخلاف الطلاسم الورقية التي كشفت شعوذتها. وكان من بين الضحايا زوج لا يستطيع الدخول لمنزله بسبب عمل وُضع له عند مدخله، وتم إبطاله. وكانت تتقاضى مبالغ مالية لا تقل عن ألفي ريال لكل عمل. فيما تم ضبط الساحرة عن طريق الفرقة البحثية، وتسليمها لمركز شرطة الحوية بصدد استكمال أوراق قضيتها، وبعثها لجهة الاختصاص لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقها.
 
 المهمة الثانية، التي أعقبت المهمة الأولى في أقل من 24 ساعة، كانت لساحر من الجنسية السودانية، الذي نجحت الفرقة البحثية في الإطاحة به حول المنطقة المركزية، وتحديدًا عند كوبري باب الحزم، بعد أن كان على موعد مع إحدى الضحايا لتسليمها عملاً سحريًّا، قام بتكوينه، غالبيته طلاسم ورقية وعبوات من المياه الغريبة، وبعض المواد الأخرى. فيما تم ضبطه وتسليمه لمركز شرطة السلامة. وكان يتقاضى مبالغ مالية بين 8 آلاف ريال و15 ألف ريال. وقد جرى إيقاف الجاني لحين بعثه بأوراقه للجهة المختصة لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقه.
 
 وتهيب الشرطة في الطائف للتعاون معها في الإبلاغ عن مثل هؤلاء المشعوذين، الذين ينصبون ويتحايلون على ضعاف النفوس الموهومين بأعمالهم التي تهدف للتخريب، والتفريق بين الأسر، مقابل مبالغ مالية يتحصلون عليها. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق