الارشيف / العراق

اخبار العراق - برلمان اللصوص ..

اخبار العراق -

آخر تحديث: 5 نونبر 2016 - 11:41 ص

  ميثاق طالب كاظم

يعتبر البرلمان العراقي من أفسد المؤسسات التشريعية في العالم على الصعيدين المالي والأدري ، وهذه أصبحت ميزة وصفة ملاصقة له ولجميع أعضائه منذ تأسيس مجلس الحكم عام ( 2003 )  الى يومنا هذا كماركة تجارية مسجلة ، ويبدو أنه سيحافظ على هذه الميزة _ ميزة الفساد _ وسيتناقلها أعضائه جيناً و وراثيا الى الدوارات اللاحقة ، كما توارثوها هم من الدورات السابقة .لا يتعلق الفساد فقط بـرواتب البرلمانيين وتقاعدهم المفرط ، بل يمتد ليشمل حتى قضية الإيفادات التي يحرص البرلمان على عدم الكشف عن أي من تفاصيلها حتى الآن ، وكمثال على ذلك أيفادات رئيس البرلمان المتكررة الى تركيا وعدة دول أوربية أخرى  ، والتي وصلت الى حد أن يكون مقدار المبلغ المصروف لسفرتين فقط هو ( 6 ) مليارات دينار عراقي كما صرحت بذلك النائبة حنان الفتلاوي وبحسب الوصولات المقدمة للجان المختصة ، فمن الطبيعي جداً أن يعج البرلمان العراقي بالفساد والمحسوبية والطائفية لأنه لم يمكن منذ انطلاقه قائما على أساس ديمقراطي صحيح ، بل كان دائما أشبه بساحة حرب ، حل فيها الصراع بين الكتل السياسية محل الرغبة في التشريع والرقابة ، ولم تكن التشريعات التي أقرها البرلمانيون دوراته المتتالية لتمس حياة الناس ، بل كانت عبارة عن محاولات لتوجيه العملية السياسية  بما ينسجم وأفكار الكتل السياسية ، وتبعا للكتلة الكبرى فقد كان البرلمان ملحقا دائما بالأحزاب الحاكمة ومدافعا عن أخطائها الصبيانية والطائفية الفادحة ، ويشهد مجلس النواب العراقي الذي يفترض أنه يشكل حجر الأساس في الحياة السياسية ، حالة شلل بعد سلسلة من المشاكل بين أعضائه ، ما عزز القناعة لدى الغالبية العظمى من العراقيين بعدم جدوى هذه المؤسسة التي يفترض أنّ لها دورا محوريا في تقرير مصير البلاد .

ويذكر إن صحيفة ديلي ميل البريطانية صنفت مجلس النواب العراقي كـ ( أفسد مؤسسة بالتاريخ ) بسبب كثرة الأموال والامتيازات التي يحصل عليها أعضاء المجلس من دون تقديمهم أي قانون يهم بلدهم . وقالت الصحيفة البريطانية في تقرير نشرته سابقاً

قد تقرأ أيضا