عاجل

اخبار العراق - بوادر أزمة بين أربيل وأنقرة..كردستان قلقة إزاء اعتقال قادة وبرلمانيين بحزب الشعوب التركي

0 تعليق 24 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار العراق -

أربيل – عراق برس – 4 تشرين الثاني/ نوفمبر: عبّرت رئاسة إقليم كوردستان العراق، اليوم الجمعة، عن قلقها إزاء ما قامت به السلطات التركية من اعتقال زعيمي حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للكورد وتسعة برلمانيين من الحزب نفسه.

 

 

واعتقلت السلطات التركية الزعيمين الرئيسيين لحزب الشعوب الديمقراطي التركي الموالي للكورد وتسعة من أعضاء البرلمان المنتمين للحزب بسبب إحجامهم عن الإدلاء بشهادتهم فيما يتعلق بجرائم مرتبطة بما وصف “بدعاية إرهابية”.

 

 

وأبدت الرئاسة الكردية في بيان نشر على موقعها الرسمي، من ان تؤدي مثل هكذا تصرفات بتوسيع الفجوة وتعميق المشاكل اكثر مما هي عليه.

 

 

وأعربت الرئاسة عن تمنياتها بان تنتهي هذه الازمة باطلاق سراح زعمي الحزب والبرلمانيين وجميع انصار وأعضاء الحزب المعتقلين من قبل السلطات التركية “كون بقائهم معتقلين لا يصب في خدمة الاستقرار والتعايش المجتمعي والسياسي”.

 

 

وداهمت الشرطة التركية منزلي زعيمي الحزب صلاح دمرداش وفيغان يوكسيك داغ في دياربكر أكبر مدينة في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكوردية.

 

 

وقال المحامون إنه تم اعتقال تسعة برلمانيين آخرين من أعضاء الحزب.

 

 

والنواب هم:

 

 

– صلاح الدين دميرطاش – رئيس الحزب .

 

– فيغان يوكسيك داغ – الرئيس الثاني للحزب .

 

– زيا بير

 

–  سلمان إرماك

 

– نورسال أيدوغان

 

–  ليلى بيرلك

 

–  فرحات إنجو

 

–  سيري ثوريا

 

–  علي أصلان

 

 

وقبيل اعتقاله غرد دمرداش على تويتر أن “رجال الشرطة واقفون على باب منزلي في دياربكر ومعهم قرار بوضعي قيد التوقيف بالقوة”، بحسب فرانس برس.

 

 

وبحسب وسائل إعلام تلفزيونية فإن السلطات اعتقلت نوابا آخرين من الحزب نفسه بموجب مذكرات توقيف صدرت بحقهم وبحق عدد آخر من رفاقهم سيجري اعتقالهم بدورهم.

 

 

وتأتي هذه الاعتقالات الليلية في وقت تشهد فيه دياربكر توترات متزايدة مع أنقرة منذ اعتقال السلطات التركية رئيسي اثنين من بلدياتها.

 

 

وفتحت السلطات التركية تحقيقات عديدة بحق دمرداش ويوكسيداغ بشبهات تتعلق بالارتباط بحزب العمال الكردستاني، إلا أنهما أكدا مرارا أنهما لن يمثلا بملء إرادتهما أمام القضاء أذا ما تم استدعائهما.

 

 

وفي مايو أقر البرلمان التركي رفع الحصانة عن النواب المهددين بملاحقتهم قضائيا.

 

 

وتتهم تركيا حزب الشعوب الديمقراطي بأنه له صلات بحزب العمال الكوردستاني الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا كمنظمة إرهابية. انتهى س

أخبار ذات صلة

0 تعليق