«تواضروس» يحذر: الجهل وانعدام البصيرة يمنعان «بركة المسيح»

الأخبار المتعلقة

حذر البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، من انعدام البصيرة، وعدم المعرفة، وانغلاق الذهن، والكلام قبل الفهم، واصفاً إياها بأنها «أسوأ شىء، سواء على نطاق الأسرة الصغيرة أو المجمع الكبير»، مشيراً إلى أن الجهل يعنى «الكلام قبل الفهم والاستيعاب»، داعياً الجميع إلى «التعقّل قبل الكلام».

وأضاف «البابا» خلال كلمته فى الجلسة الختامية للمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أمس، بدير الأنبا بيشوى فى وادى النطرون، بحضور 113 عضواً بالكنيسة، وحملت عنوان: «رحلة الاستنارة والجهل»: «نحتاج إلى العقل الدارس الفاهم المتطور المستنير، والنفس البارة المستقيمة ذات الطريق الواضح، وأيضاً حياة التقوى، والإنسان كائن له عقل ويفكر، وهناك خطورة من الاعتقاد بامتلاك الحقيقة»، لافتاً إلى أن إحدى صفات الجهل هى العبوس، وهؤلاء لا يملكون السلام أو الفرح، كما أن الجهل يضع حاجزاً قوياً لمنعهم من التمتع ببركة المسيح، بحسب كلامه.

من جانبه، قال القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة، إن 113 عضواً من أصل 128 بالمجمع المقدس، شاركوا فى الجلسة، بينما تغيّب 15 عضواً لظروف المرض وغيرها.

وكشفت مصادر كنَسية لـ«الوطن»، عن موافقة المجمع المقدس على الاعتراف بدير «السيدة العذراء مريم والقديس يوحنا الحبيب»، خلال اجتماعه، أمس، ويشرف على الدير، الواقع على طريق الإسماعيلية، الأنبا مقار، أسقف الشرقية والعاشر، والقمص أبوللو الأنطونى

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy