“البحث العلمي”: مستعدون لتوظيف التكنولوجيا في خدمة البشرية

قال الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا،  إنّ مصر لديها الاستعداد الكافي للاستفادة من التقنيات الحديثة في العلوم الوراثية بطرق آمنة، مستندة على أساس علمي سيلم، فضلا عن إمكانية توظيف التكنولوجيا في خدمة البشرية.

وأوضح صقر أنّ استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تتناسق مع أهداف مصر في التنمية المستدامة في الاهتمام بالعلوم البينية والتكنولوجيا البازغة، كتحرير الجينوم والتطبيقات التي تُبنى عليه.

وأكد صقر في ندوة “تكنولوجيا التصويب الجيني وأولوياتها في مصر”، ضرورة نشر ثقافة التكنولوجيا والموضوعات العلمية التي تهم المجتمع، كموضوعات الجينوم التي لها طبيعة خاصة في الجوانب الأخلاقية، كونها تتعلق بالإنسان والحيوانات باستخدام أحدث التقنيات العالمية الحديثة.

وطالب رئيس أكاديمية البحث العلمي، اللجنة الوطنية للعلوم الوراثية، بتأليف كتاب باللغة العربية عن تحرير الجينوم، لافتا إلى أنّ الأكاديمية هي أكبر دار نشر علمي في المنطقة، وتتولي نشر أكثر من 100 مجلة علمية متخصصة، بينها 85 مجلة تُنشر بالتعاون مع دور النشر العالمية، مؤكدا أنّه يتم نشر مجموعة من الكتب والمجلات العلمية بشكل شعري مستمر لإثراء الحياة الثقافية، فضلا عن ترجمة تقرير اليونسكو للعلوم.

وشدد صقر على ضرورة تحرير كتب علمية بأسلوب سهل وبسيط عن الذكاء الاصطناعي والعلوم الإنسانية الحديثة.

وفي سياق متصل، أكدت الدكتورة إكرام فاطين رئيس اللجنة الوطنية للعلوم الوراثية، أنّ من أولويات اللجنة تنظيم قاعدة بيانات لكل من يعمل في مجال الوراثة، وإضافة العلماء المصريين في الخارج لتحقيق المزيد من التواصل والتعاون معهم في نشر العلوم الوراثية.

وطالبت فاطين، أكاديمية البحث العلمي، بإعادة تشكيل اللجنة الوطنية للعلوم الوراثية كل عامين، وتدشين موقع إلكتروني للجنة، فضلا عن تنظيم لقاء شهري بحضور رئيس الأكاديمية وأبرز العلماء النابغين في مجال الوراثة.

أخبار قد تعجبك

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy