بعد 5 أشهر.. المحكمة تسدل الستار على واقعة اغتصاب أب لنجلته بكرداسة

الأخبار المتعلقة

بعد مرور قرابة 5 أشهر على واقعة اغتصاب فتاة "قاصر" على يد والدها، بمعاشرتها معاشرة الأزواج لمدة عام تحت تهديد السلاح بمنطقة كرداسة، أسدلت محكمة جنايات الجيزة الستار على القضية، وأصدرت الحكم صباح أمس على المتهم بالسجن المؤبد.

"هتك عرض.. اغتصاب قاصر"، كانت اتهامات وجهت للأب المشتبه فيه بارتكاب الواقعة، نسبت له النيابة تلك الاتهامات عقب التحقيق معه، وأجرت النيابة في وقت معاصر للواقعة مواجهة بين المتهم وابنته، واعترفت عليه باغتصابها ومعاشرتها معاشرة الأزواج لمدة عام كامل تحت تهديد السلاح.

وبعدما تسلمت النيابة تقرير الطب الشرعي الخاص بالضحية التي أكدت أن المتهم ارتكب واقعة الاغتصاب، وتحريات المباحث النهائية حول الواقعة، تم إحالة المتهم للمحاكمة الجنائية، وأصدرت المحكمة قرارها السابق.

وجاء محضر الشرطة، أن المتهم اعترف عقب ضبطه في وقت معاصر لارتكابه للواقعة قبل 5 أشهر من الآن، بالاتهامات المنسوبة إليه قائلًا: "تثير شهوتي، لأنها كانت ترتدي ملابس خفيفة، أنا عندي كبت جنسي بعد طلاق زوجتي، عاشرتها بالقوة وبعدين استمريت على كدة لحد ما الموضوع اتكشف".

وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية، التي جرت تحت إشراف اللواء دكتور مصطفى شحاتة مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، واللواء محمد عبد التواب نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، أن الأب المنسوب إليه تهمة الاغتصاب لابنته، انفصل عن زوجته والدة الطفلة قبل 10 سنوات، وأنَّ ابنته عاشت معه في شقته بمنطقة كرداسة وتعدى عليها جنسيًا تحت تهديد السلاح.

وجاء في تحقيقات النيابة العامة، أن بداية الكشف عن تفاصيل الواقعة، كانت بورود بلاغا من فتاة تبلغ من العمر لمركز شرطة كرداسة، واتهمت فيه والدها 45 سنة، بأنه يغتصب شقيقتها الصغرى 15 عامًا، والتي أدلت بأقوالها أمام النيابة العامة، وعلى الفور تم استئذان النيابة العامة بضبطه وإحضاره، وانتقلت قوة أمنية تحت إشراف العميد عاصم أبو الخير رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر إلى منزل المتهم، بعدما تم استئذان النيابة العامة، وألقت القوات القبض على المتهم.

وأفادت التحقيقات أن المجني عليها قالت إنَّ والدها عاشرها مرات عدة خلال عام معاشرة الأزواج، وهددها بسلاح أبيض "سكين" لإرهابها وعدم إخبارها أحد بما تتعرض له.

وكشفت التحقيقات، أنَّ والدي الطفلة منفصلان منذ 10 سنوات، وعندما تزوجت والدتها أقامت وشقيقتها الكبرى برفقة والدهما، وعقب تداول أوراق القضية بعدة جلسات أصدرت المحكمة قرارها السابق.

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy