جامعة أسيوط: حريق غرف الأطباء بالمستشفى الجامعي محدود.. ولا خسائر

الأخبار المتعلقة

أكّد الدكتور شحاتة غريب نائب رئيس جامعة أسيوط، أنّ حريق نشب أمس بغرف الأطباء الملحقة بوحدة الحروق بالمستشفى الجامعي، مبينًا أنَّه جرى السيطرة عليه في دقائق معدودة، ولم يسفر عن أي خسائر بشرية.

وأشاد نائب رئيس جامعة أسيوط، بسرعة تدخل الأطباء والعاملين بالوحدة وحسن تصرفهم بنقل المرضى خلال لحظات في مكان بعيد عن موقع الحريق.

من ناحيته، أوضح الدكتور أحمد المنشاوي نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث والمفوض بالإشراف على كلية الطب ومستشفيات أسيوط الجامعية، أنَّه فور علمه بالحريق توجه إلى وحدة الحروق بالدور الأرضي بصحبة الدكتور شحاتة غريب وقيادات العمل بالمستشفى الجامعي، مبينًا أنَّه اطمئن على الحالة الصحية للمرضى وتأكد من عدم إصابتهم بأي أذى جراء الحريق المحدود والذي نجم عنه تلفيات طفيفة بغرفة الأطباء

فيما أوضح الدكتور حسن عبداللطيف نائب رئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، أنَّ الحريق الذي نشب أمس بغرفة أطباء وحدة الحروق بالدور الأرضي بالمستشفى الجامعي الرئيسي؛ نجم عنه تلفيات طفيفة بغرفة الأطباء تمثلت في حريق مرتبتين بالغرفة وجهازين للتكييف فقط.

وأوضح نائب رئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، أنَّ الحريق نشب ظهرأمس في مفتاح التكييف بغرفة أطباء وحدة الحروق بالدور الأرضى بالمستشفى الجامعي الرئيسي.

ولفت إلى أنَّه جرى نقل مرضى وحدة الحروق وعددهم 12 مريضًا من المحجوزين للعلاج بالوحدة وإخلاء المكان قبل إخمادهم للحريق في لحظات؛ باستخدام "طفايات البودرة" دون وقوع خسائر في الأرواح أو تلفيات في الأجهزة والمعدات الطبية بالوحدة.

وأشارالدكتور يوسف صالح رئيس قسم التجميل والحروق، إلى أن سرعة نقل المرضى أسهم في إنقاذهم، مشددين على أن الحريق لم يمسهم بأي أذى، مبينًا أنَّه جرى نقل حالتين إلى العناية المركزة التابعة لقسم الحروق وذلك لدرجة الحروق التي سبق أصابتهم بها والتي كانت تبلغ 60% وتتراوح ما بين الدرجتين الثانية والثالثة العميقة.

وأضاف أنَّه جرى نقل حالتين لقسم العناية المركزة بقسم الأطفال والذين كانوا خاضعين للعلاج من حروق تتراوح نسبتها بين 30 إلى 40%، مبينًا أنَّها تعد نسب حروق مرتفعة بالنسبة للأطفال، ما يستدعي حاجتهم لأجهزة التنفس الصناعي، إلى جانب نقل باقي المرضى إلى وحدة العناية المركزة العامة.

وأضاف رئيس قسم التجميل والحروق، إلى فحصه المرضى جميعاً للاطمئنان على حالتهم الصحية، وتوزيع عدد من الأساتذة والأطباء المختصين بالقسم على وحدات العناية المركزة لمباشرة حالة المرضى ومتابعة علاجهم، وذلك حسب تأكيد الدكتور علي عبدالعليم رئيس الإدارة المركزية للشؤون الطبية والإدارية أيضًا.

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy