أيمن نصري: أتعرض لحملة ترهيب بسبب ردي على التقارير الحقوقية المفبركة

قال أيمن نصري رئيس المنتدي العربي الأوروبي للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، إنه يتعرض لحملة تخويف وترهيب يقوم بها بعض النشطاء الحقوقيين، معربا عن اندهاشه من موقفهم المعادى لحقه في حرية الرأي والتعبير وهو ما يكفله القانون، وهو حق أصيل لكل ناشط أن يعبر عن وجهة نظره بحرية كاملة وهي محاولة واضحة لاستهداف وتكميم أفواه من ينتقدون جماعة الإخوان المسلمين فى أوروبا.

وأكد نصري في بيان، أنه “لا يعرف كيف يقوم ناشط حقوقي مؤمن بمبادئ حقوق الإنسان بمحاولة معاقبتي على رأي أو نقد وجهته لمؤسسته وليس لشخصه، وكيف يدعى حماية حقوق الإنسان وهو يحاول تخويفي وتكميم صوتي أمام المجتمع الدولي لمجرد أنني اختلفت معه في وجهات النظر والرأي وهي تعتبر سابقة لم تحدث من قبل أن يلجأ ناشط حقوقي للقضاء لمقاضاة ناشط حقوقي يختلف معه في الرأي في قضية في الأساس هي قضية حقوقية وليست شخصية أو سياسية”.

وشدد نصري على أنه مستمر في الرد وتفنيد التقارير التي تصدر عن أوضاع حقوق الأنسان في مصر ودول المنطقة وخاصة دول الصراع والصادرة عن بعض المنظمات الحقوقية الدولية والتي سيست ملف حقوق الإنسان بشكل واضح بهدف تقديم الصورة الحقيقة للمجتمع الدولي وتوضيح آلية عمل هذه المنظمات. وأيضا الكشف عن الدول التي الداعمة للإرهاب.

وأكد نصري أنه لا يوجد أي ثأر شخصي مع أي شخص على العكس تماما الخلاف هو مهني بحت وأنأى بنفسي تماما أن أحول الخلاف المهني إلى خلاف مع أشخاص يفقدني الحيادية والنزاهة والتي هي أحد أهم أسس العمل الحقوقي، أراعي دائما في عملي تجنب الإعلان عن رأيي الشخصي في القضايا الحقوقية لأنه يفقدني جزءا كبير من مصداقيتي كناشط حقوقي ملتزم بالمعايير الدولية للعمل الحقوقي ليس دوره الدفاع عن دولة بعينها.

واختتم نصري تصريحه الصحفي بقوله أن هذه المحاولات لن تنجح في رهيبى وأنه مستمر في عمله واثق تماما من نزاهة جهات التحقيق السويسرية والقضاء السويسري.

أخبار قد تعجبك

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy