الأكراد يستغيثون لإنقاذ القمح السورى من «حرائق داعش»

الأخبار المتعلقة

التهمت النيران مساحات شاسعة من حقول القمح شمال شرق سوريا، على مدار الأيام الماضية، وامتدت الحرائق لتصل إلى 20 كم من شرق محافظة الحسكة، وسط استغاثات كردية وشبهات حول دور لتنظيم «داعش» الإرهابى فى ذلك. وذكرت قناة «العربية»، اليوم، أن النيران أكلت مساحات كبيرة خاصة فى مناطق الجزيرة، وباتت تهدد أحد حقول النفط، ولفتت إلى أن الإدارة الكردية، التى تسيطر على المنطقة، أكدت أن الحرائق الهائلة التى تلتهم المحاصيل فى مناطق «تربه سبيه وكركى لكى»، باتت تشكل خطراً على المنشآت النفطية بتلك المناطق، ما قد يؤجج النيران بشكل مضاعف.

النيران تهدد مواقع النفط.. ومطالب للتحالف الدولى بإطفائها

وقال سلمان بارودو، الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة فى الإدارة الذاتية الكردية: «التهمت الحرائق مئات الهكتارات من محصول القمح فى مدينة القحطانية، وما زالت الحرائق مستمرة، ونطالب التحالف الدولى بالتدخل لإطفاء الحرائق عن طريق الطائرات الخاصة».

وبعد سنوات من الجفاف والحرب، تترقب مناطق سوريا الزراعية حصاداً استثنائياً، بالأخص فى الشمال الشرقى، بفعل هطول أمطار غزيرة فى بداية العام، غير أن هذا الحصاد بات اليوم تحت تهديد النيران التى تشتعل منذ عدة أسابيع. وفى محافظة الحسكة، حيث تقع القحطانية، وهى عبارة عن مخزن حبوب حقيقى يسيطر عليه الأكراد، تبنَّى تنظيم «داعش» إشعال حرائق حقول القمح، حسبما أعلن فى العدد 183 من مجلة «النبأ» التى يُصدرها، وأشار مزارعون إلى أسباب مختلفة لارتفاع ألسنة النار، تتراوح بين الأعمال الانتقامية التى تنفذها خلايا «داعش» النائمة، وتطاير شَرَر الوقود السيئ، بالإضافة إلى الإهمال.

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy