تأجيل محاكمة زوجة وعشيقها بتهمة قتل الزوج لاكتشافه علاقتهما لـ9 سبتمبر

الأخبار المتعلقة

قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالعباسية الدائرة 27 جنوب تأجيل محاكمة ربة منزل وعشيقها لقتلها زوجها لإكتشافه خيانتها له بمنشأة ناصر لجلسة 9 سبتمبر

صدر القرار برئاسة المستشار محمد شريف طاهر وعضوية المستشارين فوزي السيد وهاني ربيع وأمانة سر عامر علي ويحي عبدالرشيد

جاء في تحقيقات النيابة في القضية رقم " 3080 لسنة 2019 جنايات منشأة ناصر قيام المتهمين "أحمد. م. أ" (25 عاما، سائق)، "ميادة. ج. ع" (22 عاما، ربة منزل) لقيامهم في يناير من العام الجاري بقتل المجني عليه "هشام. ع. م" عمدا المتهم الأول، وأنه على أثر علاقة غير شرعية نشأت بينه وبين شريكته اتفقا فيما بينهم علي إزهاق روح المجني عليه "زوجها" فبيتوا النية على قتله وأعدوا لذلك سلاح أبيض "سكين" ووضعته له داخل أحد أدراج مسكن ضحيتهم وتوجه نحو مسكنه وقام بالتسلل من نافذة مرحاضة علي خطي هادئة وقام باستلال الأداة المعدة للتخلص منه وتوجه نحوه أثناء نومه علي فراشه وخلوده لنومه وقام بتسديد طعنتين له بظهره باستشعر به وقام بالإستيقاظ من نومه وأخذ يقاومه محاولا الذود عن نفسه وانتزاع السلاح من يده ألا أن المتهم عاجلة بطعنه أخري بجسده فخارت قواه وافلتت يداه وصار طيعا لبطشه وتمكن بذلك من تسديد عدة طعنات أخري استقرت بمواطن الحياة قاصدا إزهاق روحه فأحدث إصابته التي أودت بحياته

وأحرز المتهم بقصد التعاطي مخدر الحشيش والمورفين وقام بسرقة الهاتف المحمول الخاص بالمجني عليه وذلك أثناء الدخول ليلا لمسكنه، واشتركت المتهمة الثانية معه بالتحريض والمساعدة علي ارتكاب الجريمة بأن حرضته واتفقت معه على ذلك فأعدت له مخطط محكم لتنفيذ مأربهما واتفقت معه علي موعد ومكان تنفيذه وهيأت له مسرح جريمته وساعدته ووضعت له السلاح الأبيض اللازم لتنفيذ جرمهما فتمت الجريمة بناء على التحريض.

وتوصلت تحريات المباحث التي قام بها "أحمد محمد فرج" رائد ورئيس قسم شرطة منشأة ناصر إلي وجود علاقة غير شرعية بين المتهم الأول والمتهمة الثانية، وعقب رفض المجني عليه تطليق المتهمة الثانية اتفقت مع الأول علي إزهاق روح زوجها، وعقدت عزمها على ذلك فقامت بافتعال خلاف مع زوجها المجني عليه وعلى إثره غادرت المنزل بعد أن قامت بإعداد سلاح لشريكها "عشيقها" ووضعته له بأحد أدراج المطبخ.

وفي يوم الواقعة، اتصل المتهم الأول بعشيقته وطلب منها التأكد من وجود المجني عليه بمسكنه بمفرده فهاتفته من رقم مجهول وعقب سماع صوته أغلقت الهاتف وحال تأكدها أنه بمفرده أبلغت المتهم بذلك والذي حضر لمكان الواقعة وتسلل لداخل مسكن المجني عليه من نافذة مرحاضه واستل السكين الذي وضعته له المتهمة وتوجه نحو المجني عليه أثناء خلوده بنومه وسدد له طعنتين بالظهر فإستشعر به المجني عليه واستيقظ من نومه مفزعا وأثناء محاولته انتزاع السكين من يد المتهم اليمني حدثت إصابه الأخير بأصابع يده وظل متشبسا بالسكين، واستمر في طعن المجني عليه بأنحاء متفرقة من جسده حتي تأكد من إزهاق روحه فاستولي علي هاتفه المحمول حتي لا ينكشف أمر عشيقته، والتي هاتفت زوجها قبل حضور المتهم وقام بالدخول لغرفة نومه وقام ببعثره محتوياتها ليشير بأن الواقعة كانت بغرض السرقة

وقام بعد ذلك بإغلاق باب المسكن من الداخل عن طريق غلق ترباسه ليتم اكتشاف الواقعة في وقت متأخر وقام بمغادرة مسرح الجريمة عن طريق الخروج من نافذة دورة المياه صاعدا لسطح العقار ثم إلي الشارع وقام بالتوجه لأحد مقالب القمامة المشتعل بها النيران وقام بإلقاء الهاتف المحمول الخاص بالمجني عليه والسلاح المستخدم في الجريمة وأنه نفاذا لقرار النيابة العامة بضبط وإحضار المتهمين تمكن من ضبطهما وبمواجهتهما اعترفا بالواقعة وأرشده المتهم الأول عن الملابس التي كان يرتديها أثناء ارتكابه للواقعة.

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy