الرئيسية / المرأة / معلومة قد تثير دهشتك..فوائد للأطعمة الحارة عندما تتناولها السيدة أثناء الرضاعة

معلومة قد تثير دهشتك..فوائد للأطعمة الحارة عندما تتناولها السيدة أثناء الرضاعة

فوائد للأطعمة الحارة عندما تتناولها السيدة أثناء الرضاعة ، في هذا المقال نقدم لك معلومة قد تثير تعجبك

فكلنا نعلم أن على السيدة الحامل الانتباه على صحتها والتدقيق في الطعام التي تتناوله وعليها اتباع نظام غذائي صحي للمحافظة على صحتها وصحة جنينها

ولكن ما يثير تعجبك هو أن هناك فوائد للأطعمة الحارة عندما تتناولها السيدة أثناء الرضاعة وسوف نذكر في مقالنا هذا هذه الأطعمة ونذكر فوائدها ونكتشفها معًا فتابع عزيزي القارئ وتابعي معنا سيدتي المقال اليوم.

فائدة الأطعمة الحارة للسيدة الحامل

من المعلومات السائدة أن السيدة الحامل عليها تجنب الأطعمة الحارة حتي لا تصبب ضرر للطفل الرضيع وتسبب له الم في الحنجرة أو في البطن

ولكن أثبتت الأبحاث أن للطعام الحار فائدة ونصح الأطباء السيدات الحوامل بتناوله أثناء فترة الراضعة لما له من فتح شهية الطفل حيث من شأن هذا الطعام تقوية حاسة التذوق لدي الطفل الصغير الرضيع.

الأطعمة الحارة التي لا ضرر لها أثناء فترة الرضاعة

على عكس السائد فلا يجب منع الأم من تناول الأطعمة الحارة فيمكن للأم تناول الفلفل الأحمر، والتوابل والأطعمة التي تحتوي على نكهات قوية ومختلفة والأطعمة التي بها نكهات لاذعة.

وقالت أحد الأطباء في جمعية أبحاث لطب وصحة المرأة أن ليس للأطعمة الحارة ضرر أثناء فترة الرضاعة ولا يوجد أدلة علمية تدل على أن للأطعمة الحارة أثار سلبية على صحة الأم التي ترضع صغيرها أو على الطفل الرضيع.

رأي الدراسات العالمية في أن الأطعمة الحارة تضر الطفل الرضيع

لم تثبت الدراسات أن الأطعمة الحارة لها اثر سلبي على صحة الجنين، وقال الأطباء في صدد تكوين لبن الأم انه عندما يتكون لا يتأثر بالأطعمة الحارة أو التوابل التي تتناولها السيدة الحامل.

وقالت الأبحاث أن تناول الأطعمة ذات المذاق القوي من شانها أن تحفر الطفل وتجعله يعتاد على النكهات القوية منذ نعومه اظافره وتجعله يتقبل التوابل والأطعمة الحارة ويعتاد عليها عندما يكبر.

ولم تثبت الأبحاث أن الأطعمة الحارة التي تتناولها الأم تتسبب في الطفح الجلدي عند الأطفال، ورغم أن الأطعمة الحارة قد تتسبب في تغيير لون لبن الأم وقد تؤثر علي رائحته الا أنها لم يثبت أن لها ضرر معين على الطفل الرضيع.

ويتكون اللبن في ثدي الأم خلال ساعات عديدة وليس ساعة واحدة فقط حيث يتم التمثيل الغذائي وسحب المكونات المكونة للبن، حيث لا يستمد الثدي المواد المكونة للبن من الجهازالهضمي للأم مباشرة بل هناك عدة مراحل يمر بها.

وقال الأطباء من حول العالم أن عندما يتكون لبن الأم فان هناك عدة خطوات وعدة عمليات بيولوجية تتم وليس من ضمنها أن تأثر الأطعمة الحارة على اللبن

لأن الجسم يقوم بتحويل بعض المواد مثل البروتين و الكربوهيدرات والماء والمعادن المختلفة إلى أجزاء غاية في الصغر لتجري في دم الأم التي ترضع صغيرها وتتحول الأجزاء الصغيرة إلى الاوعية الدموية في الجسم وتذهب بعد ذلك إلى الغدد في الثدي لتكون اللبن للطفل

وتتكون النكهات في الحليب والروائح واللون وكما يذهب الأجزاء الصغيرة إلى الثدي فإنها تذهب في الجسم كله أيضًاوتجري في الدم

ولم يثبت أنها تتأثر بالأطعمة ذات المذاق الحار أو النفاذ والتوابل حيث يتم سحب المكونات المكونة للبن الطفل من جسم الأم ولا تسحب معها المكون الغازي فلا يؤثر على الطفل ولا يصاب بالغازات التي قد تصاب بها الأم لأنها تنتج لديها كرد فعل تلقائي وطبيعي يحدث في الأمعاء والبطن لديها عند تناول هذه الأطعمة ولكن لا تنتقل إلى أمعاء وبطن الطفل.

عن admin

شاهد أيضاً

تعرفي علي مراحل الولادة الطبيعية خطوة بخطوة

مراحل الولادة ، إن كل امرأة حامل تنتظر وضع جنينها ورؤيته بفارغ الصبر، بعد إجراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *